بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يتوجه البحث إلى دراسة (أثر العمى في شعر بشار بن برد)، و ذلك في محاولة لرد الاعتبار للظاهرة الشعرية التي شابها كثيرٌ من التفصيلات التاريخية و الاجتماعية، و هذا يعني أن البحث لن يسعى إلى جمع أخبار بشار المتناثرة في الكتب و المراجع، إلا بما يضيء ما عقد العزم على رصده و هو أثر العاهة (العمى) في شعر بشار، متلمساً الوسائل التعبيرية التي اتبعها في إيصال فنه و بيان الظواهر الفنية و التعبيرية في شعره. و من ثم فإن البحث يثير مجموعة من التساؤلات، و ان كان ليس باستطاعته الإجابة عنها جميعاً، فهذه قدرةٌ لا يتيحها مجال هذا البحث الصغير، بل يحتاج إلى تفرغ و جهد أكبر. من هذه التساؤلات: ما الفرق بين الأكمه و الأعمى و الأعشى؟ و ما المفردة الأصلح للتعبير عن عاهة بشار؟ و السؤال الأهم: كيف للأعمى بشار أن يصور لنا عالماً لم يبصره، و قد تعطلت عينه أي عدسته المصورة؟ ثم ما هي الحواس الأخرى التي طورها و اعتمدها بوصفها بدائل لتصوير العالم الخارجي؟ و ما طبيعة التصوير الحسي في شعره؟ ثم ما مدى انعكاس العمى و تأثيره في شخصيته و شعره و بعض موضوعاته؟
إن بروز الجانب الذاتي في شعر الأمير منجك جعله من أشهر شعراء العصر العثماني، و مّثل شعر الاغتراب ذلك الجانب خير تمثيل. و كان لاغترابه أبعاد ثلاثة، و هي: اغتراب شعوري ينفذ في مضمر هواجس النفس إزاء معاناة الحل و الترحال و مرارة الحرمان و هموم الإخفاق، و اغتراب زماني في سياق الشعور بانعدام التواصل مع الآخرين روحياً و اجتماعياً و أخلاقياً بعد تعمق الوعي عنده بالافتراق عن العصر، و اغتراب مكاني بعد أن تحولت حياته إلى ضرب من القلق و الاضطراب و عدم الاستقرار مادياً و معنوياً. ثم لم يكن من الشاعر إلا أن سعى جاهداً لقهر هذا الاغتراب محاولاً تعويض فقده و حرمانه من خلال استعادة الماضي و الفخر بنفسه و استدعاء التراث و التحلي بالإيمان. و كانت مطيته في ذلك لغته الخاصة التي تعبر عن تجربته الانفعالية و قدرته الخاصة على التقاط المفردة التي تعبر عن معاناته، فحفل شعره بلوحات فنية خالدة عبرت عن ذات واعية، سمت فوق الواقع للإحاطة بتناقضات الوجود، و من ثم التطلع إلى عالم جديد يمور بكل ما هو جميل و نبيل.
اكتسب التشظي و الغياب عند محمود درويش مفهوماً أكثر اتساعاً و عمقاً في شعره، إذ ارتبط بحياته الواقعية منذ الطفولة حتى الممات. يتناول البحث أشكال التعبير عن دلالات التشظي و الغياب في شعره بدءاً بديوانه الأول "أوراق الزيتون" الصادر سنة 1964 ، و انتهاء بديوانه الأخير "أثر الفراشة" الصادر سنة 2008 . و قد عبر درويش عن دلالات التشظي و الغياب بأشكال تعبيرية عدة، نتناول منها ستة أشكال، و هي: الحذف، التشذير، القطع، إشباع سياق النفي، إحلال التضاد، القلب.
يُناقِدُ هذا البحثُ نصّاً نقديّاً قديماً، ورد في (كتاب الأغاني) مشفوعاً بِسَنَدَين؛ إنَّه خبرٌ لِــ (مُصْعَب بن عبد الله الزُّبيريّ)، يقف فيه على شعر (عُمَرَ بن أبي ربيعـة) مبيِّناً منزلَته بين معاصريه و نظرائه. يصف البحث نصَّ (مصعب) مبيِّناً أسلوب ه، محلِّلاً عناصره، مفسِّراً مصطلحاته و آراءه النَّقديَّة، متوخِّياً تقرِّي دلالاته من خلال النَّظر في القرائن الشِّعريَّة التي يسوقها، انتهاءً إلى اكتناه الرُّؤية النَّقديَّة التي يصدر عنها بوصفها رؤيةً نقديَّةً رائدةً تمثِّل نهجاً طارفاً في التَّفكير النَّقديِّ عند العرب؛ ذلك أنَّ خبر (مصعب) أوَّل نصٍّ نقديٍّ عربيٍّ قديم يُجمِلُ وجهةَ نظر التَّلقِّي في مجمل تجربةٍ إبداعيَّةٍ؛ فلا يكتفي بالأحكام الانطباعيَّة التَّأثُّريَّة التي كانت سائدةً في عصره، و لا يكتفي بالبيت و البيتين و الثَّلاثة في الاستدلال على آرائه، كما جرت العادة، بل يقرأ مجمل نتاج عمر الشِّعريَ (ديوان عمر) بوصفه نصّاً واحداً، يُرَدِّدُ فيه نظره، و يجيل فيه عقله، محاولاً الكشف عن أسرار تميُّزه و تفوُّقه على نصوص معاصريه، و لعلَّه بذلك أوَّل نصٍّ نقديٍّ عربيٍّ يترسَّم (البصمةَ الأسلوبيَّة) الخاصَّة بمبدعٍ متفوِّقٍ، من خلال تفاعل المبدع و المتلقِّي في ساحة النَّصِّ.
كما هو معروف أنّ المتنبي شاعر ملأ الآفاق أحدوثةً في شعره و جلالاً في إبداعه و فنّه ، فهو ما يزال ينبوعاً ثرّاً ينهل منه الدارسون لترتوي أقلامهم بحثاً و تنقيباً عن آثاره الإبداعية ليكشفوا سرّ ذلك الإبداع و ما ينطوي عليه من مشاعر نفسيّة خلّاقة جعلته يص وغ شعره بفنيّة جماليّة رائعة ، ممّا أكسب اللّغة العربية تعاملاً خاصّاً في استخدام الكلمة، و لعلّ المتنبي يكاد ينفرد في ذلك الاستخدام حتى أصبح ذلك الإبداع أيضاً متبادلاً بين الشاعر و اللغة ، فكانت الأداة الحرة المطواعة بين يديه كما أنّه أحبّها فبثّها مشاعره و انفعالاته ،فأحسّت به حتى منحته طاقة عظيمة من التي يحملها. و ما أن يقرأ الدارس تلك اللّغة حتَّى يشعر بجاذبيتها المؤثّرة في تطوّر الشعر و تجديده إبداعاً و فنّاً و فكراً عبر العصور و التاريخ. لقد شارك المتنبي من سبقه من الشعراء في ولوج الأبواب الشعريّة المعهودة ، من مدح و رثاء و وصف و هجاء و فخر و غزل و ما إلى ذلك و اتّسم شعر المتنبي بميّزات أطوار حياته ، و كان سجلاً لمختلف ما تقلّب عليه من أحوال نفسيّة ، حافظاً على صور ثورته و هيجائه، و طموحه و حرمانه.
تكشف هذه الدراسة عن القضايا النقدية التي تناولها الشريف المرتَضى في شعره، و هي قضايا كانت متداولةً في الأوساط النقدية، آنذاك، من مثل: طبيعة الشعر و حوافز الإبداع الفني و قضية الطبع و الصنعة و اللفظ و المعنى و الصدق و الإيجاز و الطول في القصيدة و الم وازنات و المعارضات الشعرية...و غيرها؛ مما يدل على سعة اطلاعه، و قراءاته النقدية المختلفة.
يحاول هذا البحث رصد مفهوم «النموذج » و تطوره في شعر الطبقة الإسـلامية الأولى من طبقات ابن سلام الجمحي، فيحدد أولاً مفهوم «النموذج» في الشعر الجاهلي عامة، و في شعر المديح خاصة. ثم يتتبع هذا المفهوم و تطوره في صدر الإسلام و يبين أن هذا التطور نجم عن تغير منظومة القيم، و اتصال المدح بأحداث الحياة.
للنثر الأندلسي تاريخ يشهد بعراقته ، و جودة ما كُتِبَ فيه من رسائل . و يأتي هذا البحث ليُثبت إعجاب الكتّاب الأندلسيين بالتراث المشرقي عامّة ، و الشعر خاصّة ، على الرغم من اختلاف توجّهاتهم الفكرية و الأدبية ، من خلال الكشف عن تجليات الموروث الشعري ف ي النثر الأندلسي ، و تسليط الضوء على أبرز الشعراء الذين تأثر بهم أدباء الأندلس ، و استقوا من نصوصهم الشعرية ما يُلبّي حاجاتهم الأدبية .
يشمل المرجع ٥٨ صفحة عن تحليل قافية النون في ديوان الإمام الشافعي. بالاضافة إلى النموذج والتنوعات، الهيغوغرام المصفوفة