ترغب بنشر مسار تعليمي؟ اضغط هنا

احدث المنشورات

ما هي أسباب مرض النخالية المبرقشة ؟

147  - - Shamra نشر من قبل Shamra Editor   - طرح في مجتمع الباحثين  

   تحدث معظم حالات النخالية المبرقشة عند الأشخاص الأصحاء ومن دون أعواز مناعية، ومع ذلك تؤهب العديد من العوامل بعض الأشخاص ليطوروا المرض وتضم هذه العوامل: الاستعداد الوراثي ، الجو الحار، البيئة الرطبة، التثبيط المناعي وسوء التغذية وداء كوشينغ

   تنتج النخالية المبرقشة عن زيادة نمو الـ  Malassezia furfur التي تعد جزءاً من الفلورا الطبيعية للجلد حيث توجد متعايشة على سطح الجلد في 18%من الرضع و 90-100%من البالغين.

   تعد الـ Malassezia furfur متعضية أليفة للشحوم ثنائية الشكل تنمو فقط على الأوساط الغنية بالحموض الدسمة ذات C12أو C14 أو اللانولين.

   يمكن للمالاسيزيا أن توجد بالشكلين الخميري والأفطوري (Mycelial) وغالباً ما يوجد الشكل الخميري على الجلد الطبيعي (غير المصاب).

    كان يعتقد سابقاً بوجود خميرة وحيدة متعددة الأشكال هي الوبيغاء البيضوية Pityrosporum ovale أو بوجود نوعين هما P.ovale  والوبيغاء الدويرية P.orbiculare ولكن في الوقت الحالي تعد هذه التسمية باطلة، وتمت إعادة تصنيف هذه الخمائر كلها في جنس  Malasseziaكنوع وحيد.

   إنّ دراسة أنواع  Malasseziaمعقدة ويعزى هذا التعقيد والالتباس إلى وجود أشكال مختلفة          ومتطلبات النمو المختلفة، وبمجيء تقنية  DNAالتعاقبية وجد أن أغلب الالتباس كان بسبب وجود أنواع كثيرة وهذه الأنواع متشابهة جداً ولكنها أيضاً مختلفة (ممرضة و غير ممرضة).

    بداية أثبتت التحاليل الوراثية وجود 6 أنواع منفصلة على الأقل من الخمائر الأليفة للشحوم على جلد الإنسان وهي: M.sympodialis,M.globosa, M.restricta, M.obtusa ,M.slloffiae, M.furfur  وبعد ذلك وصفت أيضاً M.dermatis و M.equi وكل هذه الأنواع أليفة للشحوم ومعتمدة عليها.

    أحد الأنواع الأليفة للشحوم ولكنها ليست معتمدة عليها بشكل كلي M. pachydermatis التي تشاهد غالباً على جلد الحيوانات، وعلى الرغم من اعتبارها المسبق أنها متعضية ولوعة بالحيوانات، فقد عُدَّت مؤخراً أنها عامل ممرض إنساني  .  سببت  M. pachydermatis سلسلة من الأخماج في وحدات العناية بالوليد وكانت على الأرجح تنتقل إلى المرضى من عمّال الرعاية الصّحيّة والذين كانت كلابهم المدللة مستعمرة للفطر،كما تمّ مؤخراً إثبات أن الأغلبية السّاحقة من مالكي الكلاب كانوا إيجابيين لـ  M. pachydermatis على أيديهم .

   تربط العديد من الدراسات بين M.sympodialis والبثار الرأسي الوليدي Neonatal cephalic pustulosis الذي يعرف أيضاً باسم عدّ الوليد.

   حديثاً تم التخطيط لإضافة محتملة لأنواع جديدة من Malassezia وهي: ,M.japonica

 M.yamatoenisis , M.nana  ليصبح العدد الكلي للعائلة 12 فرداً .

   أظهرت الأبحاث عند اختبار الفعالية العلاجية معدلات فشل أو نكس مرتفعة يمكن تفسير بعضها بوجود الأنواع المختلفة. سجلت إحدى الدراسات أن الخمائر كروية الشكل المشاهدة على الجلد مشابهة شكلياً للخمائر الكروية المميزة لـ   M.globosa، وشوهدت M.globosa في الزروع بنسبة 97.7% من الحالات و كانت وحدها في60% ومترافقة مع M.sympodialis في 29% ومع M.slloffiae في7% من الحالات. كما شوهدت كل من  M.sympodialis و M.slloffiae بنسب متشابهة على جلد الجذع غير المصاب سريرياً في حين لم تعزل M.globosa من الجلد السليم .

      وبالتالي تجمع الدراسات بقوة أن M.globosa في طورها الأفطوري (الخيطي) هي العامل المسبب للنخالية المبرقشة في حين تعد  M.sympodialisالأكثر وجوداً على الجلد السليم.

    وبسبب هذا الالتباس في الأسماء ، فعندما نستخدم مصطلح Malassezia furfur  هنا فسيشير بشكل عام إلى العامل المسبب للنخالية المبرقشة.

   ومن المهم ذكره أن  Malassezia furfur لا تصيب ساق الشعرة أو الأظافر أو الأغشية المخاطية ويبقى الخمج محصوراً في الطبقة المتقرنة .

   كما تنتج النخالية المبرقشة من التبدل في العلاقة بين الفلورا الخميرية المتعايشة و المضيف .

 لا تعد النخالية المبرقشة مرضاً معدياً على الرغم من ذكر حالات عن العدوى بين الزوجين وبالتالي من الممكن ألا ينشأ الخمج من الاستعداد الأصلي للمريض ولكن بالانتقال من شخص إلى آخر. من غير المعروف بشكل كامل لماذا تسبب هذه المتعضية النخالية المبرقشة عند بعض الأشخاص في حين لا تسببها عند بعضهم الآخر.

  تلعب العديد من العوامل كالمتطلبات الغذائية للمتعضية (المؤهبات) والاستجابة المناعية للمضيف تجاه المتعضية دوراً واضحاً وهاماً في هذا المرض .

المزيد

الأوساط الغنية بالحموض الخميري و الأفطوري الوبيغات البيضوية

ما هي أعراض و علامات التهاب الملتحمة التحسسي ؟

157  - - Shamra نشر من قبل Shamra Editor   - طرح في مجتمع الباحثين  

يعد التهاب الملتحمة التحسسي الفصلي والسنوي الشكل الأكثر شيوعا من بين التحسسات العينية , وهو ارتكاس فرط تحسس لمستضدات نوعية محمولة بالهواء , وبما أن الملتحمة سطح مخاطي شفاف مشابه لمخاطية الأنف , فان نفس المواد المحسسة التي تحدث التهاب الأنف التحسسي قد تتدخل في الألية الامراضية لالتهاب الملتحمة التحسسي .

تتفاوت الأعراض من مريض لأخر سواء في شدة المرض , أو تكراره , أو أسبابه , كما قد تصاحب حساسية العين حساسيات أخرى بالجسم مثل حساسية الأنف أو الصدر أو الجلد .

تتجلى أعراض التهاب الملتحة التحسسي بهجمات حادة وعابرة ثنائية الجانب من الحكة , الاحمرار , الحرقة , الدماع , رهاب الضوء .

وهنا لا بد من الإشارة إلى أن هذه الأعراض قد تترافق مع العطاس و المفرزات الأنفية في حال ترافق التهاب الملتحمة التحسسي مع التهاب الأنف التحسسي .

الشكل -C-

أما بالنسبة لعلامات التهاب الملتحمة التحسسي فهي على النحو التالي :

 -1وذمة الأجفان .

 -2احتقان الملتحمة والذي يختلف في شدته (الشكل-C-).

 -3وذمة الملتحمة : يعتقد أن هذه الوذمة هي نتيجة مباشرة لزيادة النفوذية الوعائية الناتجة عن تحرر الهيستامين من الخلايا البدينة , حيث يؤدي نتح السائل الغني بالبروتين عبر جدر الأوعية الدموية الملتهبة إلى إحداث وذمة التي قد تكون في بعض الأحيان شديدة لدرجة أنها قد تبرز من بين الأجفان المغلقة .

 -4الارتكاس الحليمي : هو ارتكاس غير نوعي وقيمته التشخيصية قليلة , فهو عبارة عن فرط تصنع في الظهارة الملتحمية في عدد كبير من الطيات و الاستطالات , مع أوعية مركزية و ارتشاح منتشر للخلايا الالتهابية و منها اللمفاويات والبلازميات والحمضات .

    أكثر ما تشاهد هذه الحليمات في الملتحمة الجفنية العلوية بشكل فسيفسائي دقيق في مناطق متبيغة مرتفعة مضلعة تفصل بينها قنيات شاحبة . يمكن أن يشاهد في حالات أخرى عديدة . 

 -5مفرزات مائية : وهي عبارة عن نتحة مصلية و كمية متفاوتة من الدمع المفرز انعكاسيا ,كما قد يوجد أحيانا مفرزات مخاطية .  

تحدث هذه الأعراض لدى مرضى التهاب الملتحمة التحسسي الفصلي في فترة معينة من السنة , قد تكون الربيع ( حيث المادة المحسسة المحمولة بالهواء المسيطرة هي غبار طلع الأشجار ) , أو في الصيف ( غبار طلع الأعشاب ) , أو في الخريف ( غبار طلع الأعشاب الجافة ) , و عادة يكون هؤلاء المرضى خالين من الأعراض خلال شهور الشتاء في المناطق ذات المناخات الأبرد بسبب تناقص نقل الهواء لهذه المحسسات .

بالمقابل , تحصل الأعراض لدى الأشخاص المصابين بالتهاب الملتحمة التحسسي السنوي على مدار السنة , وهكذا مع أن المحسسات الفصلية قد تلعب دورا في التحسس السنوي , إلا أن التهاب الملتحمة التحسسي السنوي قد لا يسببه بشكل خاص المحسسات الفصلية , حيث يوجد محسسات منزلية شائعة مثل غبارالمنزل , الريش , ...........إلخ , قد تكون مسؤولة عن أعراضه .

 وهنا لا بد من الإشارة إلى دراسة أميريكية حديثة عرضت نتائجها في شهر أيلول من السنة الماضية (2011 ) , خلصت هذه الدراسة الى نتيجة مفادها أن أغلب المرضى الذين يعانون من أعراض التهاب الملتحمة التحسسي الفصلي سوف يعانون من هذه الأعراض على مدار السنة في المستقبل , أي بعبارة أخرى سوف يتحول التحسس الفصلي إلى سنوي , و لن يبقى ظهور هذه الأعراض محصورا خلال فصل أو أكثر .


المزيد

هجمات حادة وذمة الملتحمة الارتكاس الحليمي

ما هي العوامل المُحرِّضة Triggering factors لمرض الصداف ؟

148  - - Shamra نشر من قبل Shamra Editor   - طرح في مجتمع الباحثين  

تنقسم العوامل المُحرِّضة إلى عوامل خارجية تؤثر مباشرةً على الجلد وعوامل مُحرِّضة جهازية. وتؤدي هذه العوامل بنوعيها إلى تحريض ظهور الصُّداف عند شخص مؤهَّب وراثياً لذلك.

o       العوامل المحرِّضة الخارجية External triggering factors

-   الرضوض الجلدية :التي تحرِّض على ظهور آفة صُدافية في موضع الرض على موقع سليم أساساً، و ذلك في غضون فترة زمنية تتراوح بين 7-14 يوماً، و قد تمتد حتى 6 أسابيع(ظاهرة كوبنر).

تلاحظ هذه الظاهرة عند 30% من مرضى الصُّداف، وقد تكون سلبية عند شخص ما ثم تصبح إيجابية في وقتٍ لاحق .

-    ومن العوامل المحرِّضة الخارجية الموضعية أيضاً حرق الشمس، الطفح الدوائي الحصبوي، الطفوح الفيروسية وكذلك بعض الأمراض الجلدية كإكزيما التماس مثلاً.

o       العوامل المُحرِّضة الجهازية Systemic triggering factors

-الأخماج Infections:

   قد تُحدِث الأخماج الصُّداف أو تُفاقمه إن كان موجوداً، و خاصة الأخماج الجرثومية. لوحِظَ هذا التحريض الخمجي عند 45% من مرضى الصُّداف، و خاصةً بعد الأخماج البلعومية بالمكورات العقدية الحالة للدم β؛إذ بلغت نسبة إيجابية أضداد الستربتوليزين ASO 58% من مرضى الصداف النقطي مقارنةً بإيجابيتها بنسبة 7% عند الشاهد كما أنَّ الأخماج المسؤولة عن ظهورالخرَّاجات السِّنية، التهاب النسيج الخلوي ماحول الشرج، القوباء، التهاب الجيوب و التهابات السبيل البولي التناسلي يمكن أن تُحدثَ الصُّداف أو تفاقمه أيضاً. وقد يكون سبيل التحريض متعلقاً بتفعيل اللمفاويات التائية عبر المستضدات الفائقة.

  تؤدي الأخماج لحدوث هجمات الصُّداف النُّقطي خاصة عند الأطفال و اليفعان، كما قد تُحرِّض الصُّداف البثري، أو تُفاقِم حالة الصُّداف الشائع.

-         الخمج بفيروس HIV:

   إنَّ تواتر حدوث الصُّداف لدى المرضى المخموجين بفيروس ال HIV مماثل لنسبته بين الأصحَّاء ،إلا أن شدة المرض لديهم أكثر.

-         العوامل الغدية الصمَّاوية Endocrine factors:

  لقد سُجِّل نقص كلس الدم كعامل محرِّض لإحداث الصُّداف البثري. وعلى الرغم من أن مضاهيات الفيتامين D3 تُستَخدم في علاج الصُّداف ،إلا أنه لم يثبُت حتى الآن أن المستويات غير الطبيعية من الفيتامين D3 يمكن أن تُحرِّض حدوث الصُّداف.

  تتحسن حالة مريضة الصُّداف خلال الحمل ، لكن قد تُصاب السيدة الحامل بأشكال خاصة من الصُّداف كالقوباء الحلئية.

-         الشدة النفسية Psycogenic stress:

   إن الشدة النفسية عامل محرِّض ثابت في الإمراضية الصُّدافية. إذ تُسهِم في إحداث الصُّداف و يمكن أن تفاقمه. و هذا يتلو الشدة النفسية بعد أسايع إلى أشهُر.

-         الأدوية :Drugs

  تتورط العديد من الأدوية في إحداث الصُّداف أو تفاقمه. من هذه الأدوية: أملاح الليتيوم، INF، حاصرات β، مضادات الملاريا، مضادات الإلتهاب اللاستيروئيدية، Imiquimod، مثبطات الأنزيم القالب للأنجيوتنسين و السحب السريع للستيروئيدات الذي يتسبب بإحداث الصُّداف البثري أو إثارة هجمة حادة من الصُّداف اللويحي

-         البدانة Obeisity

لا تُعد البدانة من العوامل المُحدِثة للصُّداف، إلا أنها من العوامل المتدخلة بشدته، إذ إنَّ البدينين أكثر إصابة بالأشكال الشديدة من الصُّداف، و معدل مشعر PASI أعلى لدى البدينين منه لدى سواهم.

-         التدخين Smoking

إن للتدخين دوراً في بدء الصُّداف و خاصةً الصُّداف البثري الراحي الأخمصي، الذي ثَبُتَ أهمية ارتباطه بالتدخين واستجابة المريض الواضحة للعلاج وحتى تحسنه العفوي في حال إقلاعه عن التدخين.

  ولقد أظهرت الدراسات أن تدخين علبة سجائرأو أكثر يومياً يزيد نسبةحدوث الصُّداف الشديد إلى الضعف.

-         تناول الكحول Alcohol intake

   إن دور الكحول عند مرضى الصُّداف غير واضح تماماً، لكن يُعتَقَد بأنه سبب و نتيجةً في آن معاً، من خلال الشدة النفسية التي تدفع المرء لتناوله ، أو تناوله نتيجة الشدة النفسية الناجمة عن الصُّداف بحد ذاته.

المزيد

العوامل المحرضة الخارجية العوامل المحرضة الجهازية

ما هي الوبائيات والعلامات السريرية EPIDEMIOLOGY AND CLINICAL SIGNS لترقق العظم ؟

207  - - Shamra نشر من قبل Shamra Editor   - طرح في مجتمع الباحثين  

يعد الترقق العظمي الاضطراب العظمي الاستقلابي الأكثر شيوعا حيث أنه يصيب 200 مليون شخص في أنحاء العالم.

يؤدي الترقق العظمي إلى زيادة الهشاشة وإمكانية حدوث الكسور خاصة في الورك والعمود الفقري والمعصم.

بالرغم من أن الترقق العظمي يكون عادة غير عرضي، فانه يمكن أن يتسبب بحدوث قصر في القامة والألم والحداب مع زيادة في خطورة حدوث الكسور.

بعد عمر 50 سنة يلاحظ وجود زيادة أسية في الكسور، حيث أن 40 % من النساء و 13% من الرجال يحدث لديهم كسر أو أكثر خلال حياتهم.

يحدث النمو العظمي خلال سنين البلوغ بظهور زيادة كبيرة في الكتلة العظمية، لتتحقق الكثافة العظمية القصوى بعد البلوغ في العقد الثالث من العمر. في سن اليأس يحدث فقد عظمي متسارع للكتلة العظمية خلال 5-8 سنوات بمعدل فقد سنوي 2-3 % في العظم التربيقي و 1-2 % في العظم القشري.

مع التقدم بالعمر تفقد النساء حوالي 50% من العظم التربيقي و 30% من العظم القشري بينما يفقد الرجال ثلثي هذه الكمية .


المزيد

الاضطراب العظمي الاستقلابي زيادة الهشاشة النمو العظمي

ما هو تعريف الترقق العظمي؟

190  - - Shamra نشر من قبل Shamra Editor   - طرح في مجتمع الباحثين  

 يعرف الترقق العظمي بأنه مرض يتصف بنقص الكثافة العظمية وتدهور في البنية المجهرية للعظم والذي يؤدي إلى نقص في قوة العظم وزيادة في خطورة حدوث الكسور. إن الخاصية المميزة للترقق العظمي هو فقدان التمعدن واللحمة العظمية وبالتالي المحافظة على نسبة طبيعية بين التمعدن واللحمة العظمية. في الأحوال الطبيعية تكون إعادة القولبة العظمية متوازنة عبر الارتشاف العظمي المحدث بالكاسرات والذي يتبع بالتشكل العظمي الناجم عن البانيات، وبالتالي يتم الحفاظ على الكتلة العظمية ثابتة دون تبدل. تعمل بانيات العظم على إنتاج اللحمة العظمية (النسيج العظماني) والذي يخضع لعملية المعدنة لاحقا ليصبح لحمة عظمية ناضجة.

يحوي النسيج الهيكلي على عظم قشري بنسبة 80% والذي يتواجد في الأطراف وعنق الفخذ، وعظم تربيقي بنسبة 20% وهو ذو فعالية استقلابية اكبر والذي يتواجد في العمود الفقري والحوض ومشاش العظم (Epiphyses).

يتميز الترقق العظمي بنقص الكتلة العظمية، بينما يشتمل التلين العظمي على الاضطرابات التي يحدث فيها نقص في معدنة اللحمة العظمية، أما داء باجت فيتميز بزيادة إعادة القولبة العظمية مع ظهور عظم منسوج مضطرب.


المزيد

الترقق العظمي نقص الكثافةالعظمية البنية المجهرية للعظم

ما هو الأساس الخلوي لإعادة التشكل العظميCELLULAR BASIS OF BONE REMODELING ؟

174  - - Shamra نشر من قبل Shamra Editor   - طرح في مجتمع الباحثين  

إن إعادة التشكل العظمي تعتبر ضرورية خلال النمو ولإصلاح الشذوذات الهيكلية الناجمة عن الكسور والالتهاب، كما انه ضروري لنقل الشوارد الضرورية للاستتباب الاستقلابي وتحقيق الدعم الهيكلي المطلوب.

إن قدرة النسيج الهيكلي للتأقلم مع التبدلات في وظيفته والحالة الاستقلابية تتحقق عبر شبكة من الخلايا المنظمة للبنية العظمية. هذه الخلايا ( الأرومة العظمية ، الخلايا العظمية ، الكاسرة للعظم) تعمل على تنظيم إعادة تشكل النسيج الهيكلي وتنظم استتباب الكالسيوم في السوائل خارج خلوية.

الخلايا المولدة للعظمOSTEOBLASTS :

إن الوظيفة الأساسية للخلايا المولدة للعظم هي تصنيع ومعدنة اللحمة الخارج خلوية، هذه الخلايا تتصل ببعضها عبر استطالات خلوية مشكلة شبكة متواصلة من الخلايا على السطح العظمي.

تفرز الخلايا المولدة للعظم اللحمة الخارج الخلوية المسماة النسيج العظماني والذي يخضع لاحقا للمعدنة، وبالرغم من انه من غير الواضح فيما إذا كان التمعدن يتطلب وجود الخلايا المولدة للعظم، فان الاصطناع الخلوي لمجموعة من البروتينات، والتي تتضمن الكولاجين نمط 1 والعديد من البروتينات غير الكولاجينية والبروتيوغليكان، يعتبر ضروريا لإعادة التشكل العظمي الملائم. فالعديد من هذه البروتينات تملك تأثيرا مهما في إعادة التشكل العظمي، مثل دور الأوستيوكالسين على الخلايا الكاسرة للعظم، وبدء تحطم الكولاجين عبر مفعل البلازمينوجين. كما تعتبر البروتينات الأخرى مثل الأوستيوبروتين والسيالوبروتين العظمي مكونات مهمة للنسيج العظماني تعمل على ربط الكالسيوم الشاردي و تعمل كعناصر ارتباط بين الخلايا .

الخلايا العظميةOSTEOCYTES  :

مع تقدم عملية التمعدن يمكن للخلايا المولدة للعظم أن تندمج في اللحمة العظمانية المتكلسة متحولة إلى الخلايا العظمية.تتصل هذه الخلايا العظمية فيما بينها عبر استطالات سيتوبلازمية والتي تمر عبر شبكة من الأقنية والتي تعتبر مكانا مهما لحركة السوائل عبر اللحمة العظمية الكثيفة .يمكن لهذه الشبكة أن تتراجع بشكل واضح مع التقدم بالعمر والذي قد يكون مسؤولا عن نقص الحساسية للمنبهات الفيزيائية والكيميائية مع التقدم بالعمر.

هذه الخلايا العظمية قادرة على تحقيق الاستجابة السريعة للتبدلات في البيئة الميكانيكية والكيميائية للعظم، فالإجهاد الميكانيكي يزيد مستوى الفعالية الخلوية لنازع هيدروجين 6-فوسفات الهيدروجين خلال 60 دقيقة. كما أن الإجهاد الميكانيكي ينقص معدل التحطم الخلوي المبرمج للخلايا العظمية، مما يدل على أن التشوهات في اللحمة تؤثر على حياة الخلايا .وعند نقص الاستعمال العظمي يتم إفراز أنزيم الكولاجيناز من الخلايا العظمية مما يدل على قدرة هذه الخلايا على تنظيم عمل الخلايا المشكلة والحالة للعظم وقدرتها أيضا على تنظيم بيئتها المجهرية .

الخلايا الكاسرة للعظم OSTEOCLASTS:

إن الخلايا الكاسرة للعظم كنمط خاص بالعظم من الخلايا البالعة يتواجد حيث يتم إزالة المعادن من العظام. هذه الخلايا المتعددة النوى تهاجر على السطح العظمي مشكلة كهوفا مشوهة تدعى بفجوات هاوشيب .إن غياب الخلايا الكاسرة للعظم أو وجود خلايا كاسرة مضطربة الوظيفة يؤدي إلى تصخر العظم والذي قد يكون مميتا نتيجة لنقص العناصر الشامل الناجم عن نقص حجم نقي العظم.

يتم تفعيل الخلايا الكاسرة للعظم عبر منبهات فيزيائية وكيميائية والتي توجه هذه الخلايا إلى مناطق إعادة التشكل العظمي .وعندما تتفعل ترتبط هذه الخلايا باللحمة لتبدأ حلقة الارتشاف والتي بعد انتهائها تبدأ عملية التشكل العظمي ضمن كهوف هاوشيب، هذه العملية تؤدي إلى ظهور خط حدي يدعى خط الانعكاس، ويطلق على العظم المتشكل الجديد الوحدة البنيوية العظمية ،كما يطلق اسم الخط الإسمنتي على الخط بين صفائح العظم المتجاورة.


المزيد

الخلايا المولدة للعظم الخلايا العظمية الخلايا الكاسرة للعظم

ماهي شروط اختيار مشروع تخرج في الجامعة ؟

598  - - Shamra نشر من قبل Shamra Editor   - طرح في مجتمع الباحثين  

يجب على كل طالب أنهى المتطلبات السابقة لمشروع التخرج أن يصبح لديه تصور وطريقة صحيحة في اختيار مشروع التخرج وخاصة بعد إنهائه لغالبية مواد القسم وهنا يجب على كل طالب أن يقوم باختيار مشروع التخرج وفق الأسس التالية :

1.   أن يختار الطالب موضوع المشروع الذي يريد تقديمه بحيث يقدم حلول واقعية وفعلية مع إمكانية تطبيق المشروع في الحياة العملية .

2.   أن يختار الطالب لغة برمجة يتقنها أو أن يتقوى فيها بشكل كامل بحيث يكون قادر على القيام بمشروع متميز ومتقن.

3.   أن يقوم الطالب بالانخراط بالحياة العملية وجمع المعلومات والملاحظات المناسبة للمشاكل الموجودة أو المواضيع التي هي بحاجة للتطوير.

4.     أن يكون لدى الطالب معلومات نظرية كافية وموثقة (كمسودة) عن الموضوع المختار قبل البدء في تنفيذ المشروع .

5.   يجب أن توضع خطة زمنية ومفصلة لمراحل إنجاز المشروع.

6.   أن يضع الأوليات في اختيار الموضوع بما يخدم قسم نظم المعلومات في الكلية ومحاولة الطالب ترك بصمة هامة له في القسم من أفكار واقتراحات ومشاريع تخرج.


المزيد

البحث العلمي مشروع تخرج كتابة بحث علمي

ما هي عملية إعادة القولبة الهافرسية HAVERSIAN REMODELING ؟

147  - - Shamra نشر من قبل Shamra Editor   - طرح في مجتمع الباحثين  

إن إعادة القولبة العظمية هي عملية إعادة التوضع النسيجي، ففي بعض الأماكن يغطى العظم التربيقي بالخلايا البانية للعظم التي تشكل عظما جديدا، وفي أماكن أخرى تحدث الخلايا الكاسرة للعظم تآكلا في السطح العظمي. يمكن لهذه العملية من الارتشاف والتشكل أن تغير بسرعة اتجاه العظم التربيقي للتأقلم مع التبدلات في أسلوب الإرتصاف الناجم عن المرض أو الكسر.

أما عند إعادة قلوبة العظم القشري لتعويض العظم المتضرر فيتم امتصاص القشر من الداخل مشكلا سطحا لإضافة عظم جديد.

عندما يقوم الجهاز الهافرسي بتبديل أو إعادة قولبة العظم الموجود، فان ذلك لا يتم عبر نفس طريق الأستيونات الأصلية .هذه الأستيونات الثانوية يمكن أن تتواجد مباشرة عبر الترتيب الموجود مسبقا للأستيونات. للمحافظة على بنية العظم خلال إعادة القولبة يجب المحافظة على التوازن بين الارتشاف والتشكل، ويتم ذلك بان مخروط الارتشاف من الخلايا الكاسرة للعظم يتبع فورا بغزو الشعيرات الدموية مع دخول الخلايا البانية للعظم لتملا الحلقات الصفيحية للأستيون الثانوي .


المزيد

القولبة الهافرسية القولبة العظمية قولبة العظم القشري

ما هي خصائص الستيروئيدات القشرية ؟

162  - - Shamra نشر من قبل Shamra Editor   - طرح في مجتمع الباحثين  

يعتبر الكولسترول السليف الأساسي لجميع الهرمونات الستيروئيدية، وتتشارك الهرمونات الستيروئيدية والكولسترول بزمرة الستيرول المؤلفة من ست حلقات هكسان سداسي الكربون وحلقة واحدة من بنتان خماسي الكربون.

تصنف الهرمونات الستيروئيدية وفقا لوظيفتها إلى هرمونات جنسية وستيروئيدات معدنية وستيروئيدات سكرية. يتم اصطناع الهرمونات الجنسية بشكل أساسي في الغدد الجنسية وأيضا في قشر الكظر، بينما يتم اصطناع الستيروئيدات المعدنية والسكرية فقط في قشر الكظر.يعتبر الألدوسترون الستيروئيد المعدني الطبيعي الأساسي، بينما يعتبر الكورتيزول (هيدروكورتيزون) الستيروئيد السكري الطبيعي الأساسي.

أظهرت الدراسات أن 17-هيدروكسي 21-كربون ستيروئيد يعتبر ضروريا لتأثير الستيروئيدات السكرية بارتباطها بمستقبل الستيروئيدات السكرية .أما الستيروئيدات القشرية الحاوية على (11كيتو) بدلا من (11 هيدروكسي) مثل الكورتيزون والبريدنيزون فتعتبر سلائف هرمونية التي تحول في الكبد إلى الكورتيزول و البريدنيزولون الفعالة حيويا.

لا يوجد اختلاف نوعي بين تأثير الستيروئيدات السكرية الطبيعية والصنعية (إلا بالجرعات العالية) لان هذا التأثير يعتمد على مستقبلات الستيروئيدات السكرية. بينما يلاحظ وجود اختلاف كمي، ففعالية وخصائص الستيروئيدات السكرية تعتمد على اختلافاتها البنيوية. فإدخال رباط مزدوج فيما بين المواقع 1 و 2 للكورتيزول ينتج البريدنيزولون وهو ذو فعالية اكبر بأربع مرات من الكورتيزول، كما أن إضافة زمرة (6-ميتيل) إلى البريدنيزولون ينتج ميتيل البريدنيزولون الذي يملك فعالية اكبر بخمس مرات من الكورتيزول.جميع هذه المركبات تملك أيضا فعالية ستيروئيدية معدنية.أما الستيروئيد السكري تريامسينولون والديكساميتازون فتملك فعالية معدنية ضعيفة.

 

تصنف الستيروئيدات القشرية وفقا لتركيبها الكيميائي ضمن اربع مجموعات :

المجموعة A:

هيدروكورتيزون،هيدروكورتيزون اسيتات، كورتيزون اسيتات، تيكسوكورتول بيفالات، بريدنيزولون، ميتيل بريدنيزولون، والبريدنيزون.

المجموعة B:

تريامسينولون اكتينوئيد، تريامسينولون الكحول، موميتازون، امسينونيد، بوديسونيد، ديسونيد، فلوسينونيد، فلوسينولون اسيتونيد، والهالسينونيد.

المجموعة C:

بيتاميتازون، بيتاميتازون صوديوم فوسفات، ديكساميتازون، ديكساميتازون صوديوم فوسفات ، والفلوكورتولون.

المجموعة D:

هيدروكورتيزون-17-بوتيرات، هيدروكورتيزون-17-فاليرات،اكلوميتازون ديبروبيونات، بيتاميتازون فاليرات، بيتاميتازون ديبروبيونات، بريدنيكاربات، كلوبيتازون-17-بوتيرات، كلوبيتازون-17-بروبيونات، فلوكورتولون كابروات، فلوكورتولون بيفالات، فلوبريدينيد اسيتات.


المزيد

السيتروئيدات السكرية السيتروئيدات القشرية فعاليه سيتروئيدية معدنية

ما هي أهم عضلات الأنف ؟

377  - - Shamra نشر من قبل Shamra Editor   - طرح في مجتمع الباحثين  

  إن أهم عضلات الأنف هي :

1- العضلة الناشلة: وهي امتداد للعضلة الجبهية، رافعة للأنف، تقصره وتوسع المنخرين.

2- رافعة الشفة العليا وخنابة الفم.

3- العضلة الأنفية بقسمها الجناحي (المعترض) تقبض الأنف.

4- العضلة الخافضة للوتيرة والقسم الحجابي من العضلة الأنفية: تتدخل هذه العضلات في العميد لتقوم بخفض الذروة خلال بعض حركات الوجه.

كل عضلات الأنف تتعصب بالعصب الوجهي /السابع/.

المزيد

العضلة الناشلة رافعة الشفة

كيف يتم تقييم أداء نظام الترجمة الآلية بشكل آلي؟

296  - - Shadi نشر من قبل Shadi Saleh   - طرح في الذكاء الصنعي  

يمكن القيام به باستخدام مقاييس ومعايير مختلفة. إليك بعض الطرق الشائعة لتقييم أداء نظام الترجمة الآلية بشكل آلي:

  1. BLEU (Bilingual Evaluation Understudy): BLEU هي إحدى القياسات الأكثر شيوعًا لتقييم أداء نظام الترجمة الآلية. يقوم BLEU بمقارنة الترجمة المولدة آليًا بالترجمة الإنسانية المرجعية ويقيم مدى تشابههما من خلال قياس الأتفاق بين الكلمات.


BLEU (Bilingual Evaluation Understudy) هو مقياس شائع يُستخدم لتقييم جودة الترجمة الآلية عن طريق مقارنتها بالترجمة الإنسانية المرجعية. يستخدم BLEU معلومات على مستوى الكلمات لقياس التشابه بين الترجمتين. يمكنك استخدام مكتبة Python لحساب مقياس BLEU بسهولة. فيما يلي شرح مفصل لمقياس BLEU مع مثال في Python:

أولاً، تحتاج إلى تثبيت مكتبة nltk (Natural Language Toolkit) إذا لم تكن مثبتة بالفعل. يمكنك فعل ذلك باستخدام الأمر التالي:

pip install nltk 


استيراد المكتبات الضرورية:

import nltk
from nltk.translate.bleu_score import sentence_bleu, SmoothingFunction


تحديد النصوص المرجعية والترجمة المستهدفة, النصوص المرجعية reference هيي النصوص التي تعبر عن الترجمة الصحيحة, اي دائما تحتاج إلى هذه النصوص لكي تقوم باختبار النظام, بالاضافة إلى النصوص المترجمة من قبل النظام الآلي candidate:

reference = [['the', 'quick', 'brown', 'fox', 'jumps', 'over', 'the', 'lazy', 'dog']]
candidate = ['the', 'fast', 'brown', 'fox', 'jumps', 'over', 'the', 'lazy', 'dog']


بالنهاية يمكن حساب مقياس BLEU كمايلي:

bleu_score = sentence_bleu(reference, candidate)


NIST (The National Institute of Standards and Technology): يستخدم NIST مقاييس مشابهة لـ BLEU لتحسين تقييم أداء الترجمة الآلية من خلال مقارنة الترجمة بالترجمة الإنسانية المرجعية.


METEOR (Metric for Evaluation of Translation with Explicit ORdering): يقيم METEOR الأداء باستخدام عدة معايير مثل الأتفاق على مستوى الكلمات والترتيب والأمانة. يمكن أن يكون أكثر دقة في بعض الحالات من BLEU.


ROUGE (Recall-Oriented Understudy for Gisting Evaluation): يستخدم ROUGE بشكل رئيسي في تقييم جودة الخلاصات والملخصات النصية. يمكن أن يكون مفيدًا في تقييم الترجمة الآلية للملخصات النصية.


تقييم يدوي بشري: بالإضافة إلى القياسات الآلية، يمكن أيضًا اللجوء إلى تقييم بشري حيث يتم طلب آراء وتقييمات من الناس لفهم مدى جودة الترجمة. يمكن استخدام هذا التقييم لتحسين أداء نظام الترجمة.

يعتمد اختيار الطريقة على نوع النصوص والغرض من الترجمة. تذكر أنه يمكن تحسين أداء نظام الترجمة الآلية باستمرار من خلال تجربة وتعديل الموديلات والمعايير المستخدمة.


المزيد

الترجمة الآلية

كيف يتم استعمال الستيروئيدات القشرية ؟

160  - - Shamra نشر من قبل Shamra Editor   - طرح في مجتمع الباحثين  

تستعمل الستيروئيدات القشرية بشكل عام في مجالات أربع :

1-معالجة معيضة في حالات قصور قشر الكظر البدئي والثانوي بهدف تامين الستيروئيدات القشرية والقشرانيات المعدنية بكميات فيزيولوجية، وكلما كانت الجرعات متوافقة مع حاجات المريض كانت التأثيرات الجانبية أقل.

2-معالجة مضادة للالتهاب ومثبطة للمناعة عبر تأثيراتها المثبطة للمناعة والمضادة للحساسية والمضادة للالتهاب والمضادة للتكاثر الخلوي.

3-معالجة مثبطة للهرمونات، كما في حالة المتلازمة الكظرية التناسلية حيث تستعمل بجرعات عالية.

4-يمكن أن تعطى الستيروئيدات القشرية بجرعات ضخمة تتجاوز الكميات الفيزيولوجية في المعالجة الفورية للإرتكاسات التحسسية، رغم أن تأثيراتها قد تتأخر لعدة ساعات، كما أن الستيروئيدات القشرية تم استعمالها مع الأدوية المقبضة للأوعية في الصدمة الإنتانية.

ويعتمد حدوث وشدة تأثيراتها الجانبية على الجرعة ومدة الاستعمال، رغم أن اعطاء جرعات مفردة كبيرة منها، مثل البريدنيزولون، لا يسبب اختلاطات خطيرة، بينما اعطاء نفس الجرعة خلال فترة زمنية طويلة يمكن أن يسبب تأثيرات جانبية طويلة المدى.

يعد الترقق العظمي أحد أخطر الاختلاطات الناجمة عن العلاج بالستيروئيدات حيث لوحظت الاختلاطات الهيكلية عند 50% من المعالجين بالستيروئيدات القشرية لفترة طويلة من الزمن. ويعتبر هؤلاء المرضى مؤهبين بشدة لتطور كسور فقرية أو في عنق الفخذ و في أماكن أخرى.

يلاحظ وجود فقد عظمي يتراوح بين 3-20% خلال 1-2 سنة من بدء العلاج وقد وجد أن الكسور أكثر ما تتواجد في المناطق الغنية بالعظم التربيقي مثل الأضلاع والفقرات كما أن خطورة كسر عنق الفخذ تتضاعف ثلاث مرات عند ثلث المرضى .

تعتبر النساء والمسنون أكثر المعرضين للإصابة بالترقق العظمي واختلاطاته وتزداد هذه الخطورة باستعمال الستيروئيدات القشرية .كما أن هذه الخطورة تعتمد على جرعة ومدة المعالجة بالستيروئيدات القشرية .وقد لوحظ أيضا أن الفقد العظمي يظهر في جميع الأشكال العلاجية بما فيها الستيروئيدات الإنشاقية وخصوصا بالجرعات العالية أو حتى باستعمال الحقن داخل المفصلي .

يعتبر الترقق العظمي المحرض بالستيروئيدات القشرية الشكل الأكثر شيوعا لترقق العظم الثانوي، وتبدأ خطورة حدوث الكسور خلال الأشهر الأولى من بدء المعالجة وتتراجع بعد إيقافها .

 

 

 

 


المزيد

معالجة معيضة معالجة مضادة للإلتهاب معالجة مثبطة للهرمونات

ما هي الآلية المرضية للكسور عند مرضى الترقق العظمي الناجم عن تناول الستيروئيدات ؟

231  - - Shamra نشر من قبل Shamra Editor   - طرح في مجتمع الباحثين  

أكثر ما تحدث هذه الكسور عند النساء في مرحلة ما بعد سن اليأس و عند الرجال أيضا، وتحدث هذه الكسور غالبا في الأماكن الغنية بالعظم الإسفنجي مثل الفقرات وعنق الفخذ.

كما في الكسور الفقرية عند النساء ما بعد سن اليأس تكون هذه الكسور الفقرية الناجمة عن العلاج بالستيروئيدات غالبا غير عرضية أيضا.

حيث أظهرت الصور الشعاعية البسيطة لأجسام الفقرات كسرا أو أكثر عند 37% من النساء ما بعد سن اليأس والمعالجين بالستيروئيدات القشرية. وتحدث هذه الكسور الفقرية باكرا بعد العلاج بالستيروئيدات القشرية عندما تنقص الكثافة المعدنية العظمية BMD بشكل سريع. هذا الفقد السريع و الباكر للعظم يزيد خطورة الكسور الفقرية حتى عندما تكون قيمة T-Score ضمن مجال فقر العظم (Osteopenia).

وبالرغم من أن هذه التشوهات يمكن أن تحدث في المرحلة الباكرة من المعالجة بالستيروئيدات القشرية فان حدوثها مرتبط أيضا بالجرعة المتناولة من الستيروئيدات القشرية، حيث أن اعطاء جرعة من البريدنيزولون (2.5-7.5 ملغ) يوميا يترافق مع زيادة في حدوث التشوهات الفقرية 2.5 مرة، أما عند تناول البريدنيزولون بجرعة 10 ملغ يوميا لمدة أكثر من 90 يوماً فان خطورة التشوهات الفقرية تزداد بمقدار 17 مرة. ويمكن لهذه الخطورة أن تنقص بعد إيقاف المعالجة بالستيروئيدات القشرية.

إن سبب الاختلاف بين الأشخاص في الاستجابة للستيروئيدات القشرية غير واضح، لكنه قد يعود إلى تعدد أشكال مورثات مستقبلات الستيروئيدات، وهذا التعدد يترافق مع التباين في قيمة الكثافة المعدنية العظمية BMD.

السبب الآخر قد يعود إلى الأنزيمات المحيطية التي تعمل على التحويل بين الأشكال الفعالة وغير الفعالة من الستيروئيدات القشرية. حيث يعمل أنزيم 11Bhydroxysteroid dehydrogenase  على تنظيم التحول بين الكورتيزون والكورتيزول والذي يعتبر الشكل الفعال هرمونيا، كما أن له دورا في تنظيم فعالية الستيروئيدات، وقد وجد أن له نمطين:

1-النمط الأول وهو بشكل أساسي مفعل للقشرانيات السكرية عبر تحويل الكورتيزون إلى كورتيزول، وهو يعمل على الأنسجة الهدف للقشرانيات السكرية بما فيها العظم،وتزداد فعاليته في إنتاج الكورتيزول من الكورتيزون تحت تأثير القشرانيات السكرية في الخلايا الكاسرة لعظم.

2-النمط الثاني وهو أنزيم مثبط يعمل على الأنسجة الهدف للستيروئيدات المعدنية.

هناك علاقة عكسية بين فعالية النوع الأول وتمايز الخلايا البانية للعظم، كما أن فعالية النمط الأول تزداد مع التقدم بالعمر مما يفسر زيادة حساسية المسنين لتأثير الستيروئيدات على الأنسجة الهيكلية.

إن الكثير من الأمراض التي توصف الستيروئيدات لعلاجها تعمل على إحداث ترقق عظمي، فمثلا يترافق كل من داء الأمعاء الالتهابي IBD والداء الرثياني RA أو الداء الرئوي الإنسدادي المزمن COPD مع خسارة عظمية بغض النظر عن استعمال الستيروئيدات، ويعود ذلك إلى إطلاق السيتوكينات الالتهابية والتي تؤثر على تكون العظم وارتشافه. كما أن هناك عوامل أخرى مشاركة،فمثلا في الداء المعوي الالتهابي IBD يمكن لسوء امتصاص فيتامين د والكالسيوم أن يكون له دور لم يتم تحديد علاقة مباشرة بين الكثافة المعدنية العظمية BMD وخطورة تطور كسور في الترقق العظمي المحدث بتناول الستيروئيدات، كما أن هذه العلاقة تختلف عن تلك عند النساء بعد سن اليأس نتيجة لكون الكسور في الترقق العظمي الناجم عن تناول الستيروئيدات القشرية تظهر عند قيم أعلى للكثافة المعدنية العظمية BMD،وهذا ما يجب أخذه بعين الاعتبار عند علاج هؤلاء المرضى، حيث توصي الكلية الملكية للأطباء (Royal Collage of Physicians) ببدء العلاج عندما تنخفض قيمة T-Score إلى -1.5،أما الكلية الأمريكية للأمراض الرثوية (ACR) فتوصي ببدء العلاج عندما تصل قيمة T-Score إلى < -1، وهذه القيم تعتبر اكبر من القيم الموصى بها لعلاج ترقق العظام عند النساء بعد سن اليأس (-2 _ -2.5).

إن سبب هذه العلاقة المختلفة بين الكثافة المعدنية العظمية BMD وخطورة الكسور معقدة، فبالإضافة للنقص السريع في الكثافة المعدنية العظمية BMD الذي يظهر بعد التعرض للستيروئيدات هناك عوامل أخرى تؤثر على قوة العظم وخطورة الكسور في الترقق العظمي المحدث بالعلاج بالستيروئيدات القشرية، والتي تشتمل على:

1- المرض الأساسي المعالج بالستيروئيدات.

2- حوادث خلوية متعددة تؤدي إلى تغيرات بنيوية في العظم، فالتأثيرات السلبية للستيروئيدات القشرية على الخلايا البانية للعظم والخلايا العظمية تؤثر بشكل عكسي على البنية الهندسية للعظم الإسفنجي، وهذه التبدلات لا تترجم إلى نقص في الكثافة المعدنية العظمية BMD.هذا النقص في عدد وثخانة وترابط العظم التربيقي لا يمكن تحديده بوسائل التصوير غير الغازية الحالية، بينما تكون الوسائل الحديثة مثل التصوير الطبقي المحوري عالي الوضوح المحيطي الكمي (High Resolution Peripheral Quantitive Computed Tomography) أو التصوير بالرنين المغناطيسي المجهري أكثر فائدة في تحديد خطورة تطور الكسور عند المرضى المعالجين بالستيروئيدات القشرية.

رغم أن مشعرات التغير العظمي قد تكون وسيلة مفيدة لقياس فعالية إعادة التشكل العظمي وتحديد خطورة تطور الكسور فان قيم هذه المشعرات لم يتم تحديدها عند المعالجين بالستيروئيدات إضافة إلى أن مستوياتها تختلف بحسب المرحلة المرضية. كما لوحظ وجود زيادة في مشعرات الارتشاف العظمي بعد بدء تناول الستيروئيدات القشرية يتلوه نقص في مشعرات الارتشاف والتشكل العظمي.

إن الدور الهادم للستيروئيدات القشرية على العضلات قد يكون له دور في خطورة تطور الكسور نتيجة لكون الستيروئيدات تسبب الضعف العضلي والذي بدوره قد يزيد خطورة السقوط. وهذا الضعف العضلي قد يظهر بعد بدء العلاج بالستيروئيدات القشرية، كما لوحظ أن الضعف العضلي بعد التعرض الطويل الأمد للستيروئيدات القشرية يصيب عضلات الزنار الحوضي بشكل أساسي وذلك عند 60 % من المرضى المعالجين بالستيروئيدات القشرية.


المزيد

الكسور الفقرية الأنسجة الهيكلية خسارة عظمية

ما هي أهم الاضطرابات المرتبطة بالصُّداف Disorder related to psoriasis ؟

139  - - Shamra نشر من قبل Shamra Editor   - طرح في مجتمع الباحثين  

o     إن حدوث الأمراض القلبية الوعائية ( كإقفارات العضلة القلبية، الإنصمام الرئوي، الحوادث الوعائية الدماغية....)أكثر تواتراً لدى مرضى الصُّداف منه لدى سواهم من مجموعات الشاهد، المنتقاة بشكل معادل من ناحية العمر و الجنس والوزن. فعلى سبيل المثال إن التصلُّب العصيدي عند مرضى الصُّداف يحدث بزيادة 2.18 ضعف حدوثه عند مجموعة الشاهد.

  وكذلك نقص التروية القلبية يحدث بنسبة 1.78 ضعفاً عن مجموعة الشاهد، ويلاحظ أن نسبة الخطورة تلك تنخفض مع معالجة المريض الفعَّالة.

o       فرط التوتر الشرياني :

   لقد توصلت بعض الدراسات لوجود ترافق بين الصُّداف و ارتفاع التوتر الشرياني بعد ضبط عوامل الخطورة الأخرى، كالبدانة، التدخين، العمر و الأدوية. وقد يُعزى هذا لكون الأنجيوتنسين II المُقبِّض الوعائي يُحفِّز على إنتاج السيتوكينات الإلتهابية المتداخلة في إمراضية الصُّداف.

و كذلك من المـلاحَــظ أن مرضــى الصُّداف لديــهم زيادة بعـامــل الإندوتللين-I Endothillin-I المُفرَز من الخلايا المقرنة كعامل للنمو، و تزداد قيمته في الدوران بازدياد شدة الصُّداف، لكنه يعمل أيضاً بوصفه مقبِّضَّاً وعائيَّاً، وهذا ما يعطي الإنطباع أن العلاقة بين المرضين تبادلية.

o       الداء السكري:

  في دراسات إحصائية لنسبة ترافق الصُّداف مع الداء السكري، تبين أنَّ نسبة انتشار الداء السكري بين المرضى الصُّدافيين تبلغ وسطياً 3.5%، مُقارنةً بنسبة حدوثه عند عامة الناس و البالغة وسطياً 2.8%.وكانت معظم حالات الداء السكري لدى الصُّدافيين من النمط 2 .

   لا يوجد سبب معروف لهذا الترافق لكن الدراسات الحديثة تشير إلى أنَّ العامل المنخر للورم الذي يلعب دوراً هاماً في إمراضية الصداف يساهم كذلك بإحداث مقاومة محيطية للأنسولين، ولقد تم ربط مدة المرض الصُّدافي و شدته مع زيادة احتمالية ترافقه بالداء السكري دون وجود ارتباط بالبدانة وحدها.

يُلاحظ أن الصُّداف عند السكريين يكون حاكاً و التهابياً بصورةٍ واضحة.

من الجدير بالذكر أن تحسُّن الداء السُّكري و خاصة ً عبر الحمية الغذائية و ممارسة رياضة معقولة يؤدي لتحسن الصُّداف أيضاً.

o       من المُلاحظ في بعض الدراسات التي تمَّ فيها إجراء خزعات كبدية لدى مرضى مصدوفين - قبل بدء المعالجة بالميتوتريكسات – وجود تشحُّم خفيف و رشاحة التهابية حول وريد الباب، مع وجود بؤر نخرية صغيرة متفرقة، وذلك بالمقارنة مع خزعات كبدية مأخوذة من مجموعة شاهد لم تُلاحظ فيها مثل هذه الموجودات.كما أن الأذية الكبدية الحاصلة نتيجة المعالجة طويلة الأمد للصُّداف بالميتوتريكسات لا تُقابلها الأذية نفسها للمعالجة بالجرعة نفسها من الميتوتريكسات لدى مرضى التهاب المفاصل الرثياني مثلاً والتي تكون أقل بشكل واضح.

ويبقى السبب غير واضح إذ تُطرح تفاسير عِدَّة كالاستعداد الوراثي، و ميل المرضى الصُّدافيين لمعاقرة الكحول، وترافق الصُّداف مع البدانـــة. إذ ما زالت الحقيقــــة حتـى الآن مُعلَّقَة.

o       لوحظ مؤخراً ترافق داء كرون و التهاب الكولون القرحي مع الصُّداف بوجود مستضد التوافق النسيجي HLA-B27، و حدوث التهاب المفصــل العجزي الحرقفي ســلبي المصــل .

o       وجدت بعض الدراسات خطورة متزايدة لحدوث اللمفوما و سرطانات الجلد اللاملانية عند مرضى الصُّداف، خاصة لدى ذوي النمط الشديد منه. لكن لا يوجد اتفاق عام حول أي من نتائج هذه الدراسات.

المزيد

إقفارات العضلة القلبية رشاحة التهابيه سرطانات الجلد اللاملانية

ما هي النخالية المبرقشة: Tinea versicolorأو Pityriasis versicolor؟

193  - - Shamra نشر من قبل Shamra Editor   - طرح في مجتمع الباحثين  

     النخالة المبرقشة هي خمج جلدي فطري سطحي سليم شائع وناكس، يتميز بآفات بقعية ذات أقطار متفاوتة يختلف لونها من قاصرة التصبغ إلى البني الأسمر وحتى الداكن، ووسوف نخالية الشكل، ، ومن هنا جاءت تسميتها بالنخالية المبرقشة، وتتوضع بخاصة أعلى الصدر والظهر.

   يذكر بعض المرضى وجود حكة وفيما عدا ذلك فالمرض غير عرضي ، لكنه مزعج جمالياً، كما أنه غير معدٍ .

   ينتج المرض عن زيادة نمو خمائرالـ Malassezia furfur على مستوى الطبقة القرنية (تسمى المالاسيزّية النخالية) ، والتي تعد جزءاً من الفلورا الطبيعية للجلد وتسبب هذه التغيرات اللونية فقط عندما تنمو فوق الحدود الطبيعية .

   يعدّ المرض واسع الانتشار عالمياً وتقدّر نسبة حدوثه بـ 5 % من الأخماج الفطرية .

  التشخيص سريري عادة ، لكن يمكن اللجوء إلى الفحص المجهري المباشر وأحياناً إلى الزرع لإثبات التشخيص . تعالج عادة بمضادات الفطور الموضعية أو الفموية، والنكس شائع.

المزيد

خمج جلدي الطبقة القرنية النكس الشائع

ما هو العلاج المتبع لكسور النهاية البعيدة للظنبوب ؟

349  - - Shamra نشر من قبل Shamra Editor