بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
ما بين عام 1996 – 2002 أجرينا (171) عملية مجازات إكليلية على قلب نابض بدون استعمال جهاز القلب و الرئة الاصطناعية CABG pump-off كانت معظم الإصابات على الشريان الأمامي النازل أو أحد تفرعاته و الشريان الإكليلي الأيمن. منذ عام 2000 بدأنا باستعمال جهاز رافع لقمة القلب مما ساعدنا على إجراء مجازات للشريان المنعطف أو أحد تفرعاته على الوجه الخلفي للقلب. كانت 58 حالة فيها وظيفة البطين الأيسر سيئة (% 30< EF) و كانت نسبة الاحتشاء ما بعد الجراحة 5 % (9 حالات)، و الوفيات كانت 85.0 % (حالتان فقط)، كانت المضاعفات الأخرى نادرة. اتسمت هذه الحالات بحسن تحمل المريض للجراحة و قلة الأيام التي قضاها في المشفى.
قمنا بدراسة 67 مريضاً أُجريت لهم عملية استئصال أم دم من البطين الأيسر تالية لاحتشاء عضلة قلبية مابين أعوام 1993 – 2002 . أجرينا 22 عملية استئصال لام دم منعزلة كما أجرينا 45 عملية استئـصال أم دم بالإضـافة إلى مجازات إكليلية مع مداخلة جراحية أو دونه ا على الدسام التاجي. أبدت الفحوص المتأخرة التي أجريت للمرضى تحسناً ملحوظاً سواء في الحالة السريرية أو في هيموديناميكية القلب. تعزى هذه النتائج الجيدة للاستطباب الواضح لإجراء المداخلة الجراحيـة علـى كـل أم دم تجاوزت 25 % من حجم البطين الأيسر في نهاية الانبساط.
شكل داء ابشتاين ١ % من آفات القلب الولادية، حيث ترتكز الوريقتان الخلفية و الحجابية للدسام مثلث الشرف بشكل واطئ مع كل ما يتبع ذلك من قصور في الدسام، و تقلص عجائبي للقسم المتأذن من البطين، و من اضطرابات هيموديناميكية، و اضطرابات النظم و قصور البطين الأيمن . و قد قمنا في الفترة الممتدة من ١ \ ٦\ ١٩٩٢ إلى ١٣ \ ١٢ \ ١٩٩٧ باجراء ست عشرة عملية إصلاح لهذا التشوه طبقت خلاله تقنية طي القطعة المتأذنة سواء بالخياطة العرضانية التي طبقت في ثلاث عشرة حالة أم بالخياطة الطولانية التي طبقت في ثلاث حالات نظراً لشدة التشوه علماً أننا استعملنا حلقة في حالة واحدة في إصلاح حلقة الدسام . و تبحث الأوراق في النتائج القريبة و البعيدة لهذه الطريقة حيث تبدلت الحالة الوظيفية للمرضى من IV- III NYHA إلى I NYHA ، و تحسنت الوظيفة التقلصية للبطين الأيمن و تحسنت اضطرابات النظم، كما لم تحصل أي حالة وفاة.