بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يعد جادوب العذر LymantriadisparL. من الحشرات متعددة العوائل النباتية ، مما يفترض معه تأثر تطوره و نموه بنوع الغذاء. لذلك تم دراسة تأثير عدة عوائل نباتية و هي التفاح، السنديان، المشمش، الدلب ، الصنوبر الثمري على نمو و تطور اليرقات و العذارى ضمن ظروف ا لمختبر. ظهرت اختلافات بعدد و مدة الأعمار اليرقية تبعا لنوع الغذاء المقدم لليرقات. بلغ عدد الأعمار اليرقية ستة أعمار عند التغذية على التفاح و السنديان و المشمش و كانت مدة التطور اليرقي أقصر على التفاح (37,5±4,96) يوماً. بينما وصل إلى سبعة أعمار يرقية على أوراق الدلب و الصنوبر الثمري مع أطول مدة للتطور اليرقي على الصنوبر الثمري (77,1±5,46) يوما. بلغ معدل النمو الطولي و الوزني لليرقات في نهاية تطورها أعلى قيمة عند التغذية على التفاح و أدنى قيمة عند التغذية على الصنوبر الثمري. تأثر بقاء اليرقة على قيد الحياة بنوع العائل حيث كانت نسبة الموت أعلى على النبات الأقل تفضيلاً، أما العذارى فقد بلغت أعلى وزن لها مع أقصر مدة تطور على التفاح في حين كان وزنها أقل على الصنوبر الثمري مع أطول مدة تطور.
حضرنا المرتبطة الجديدة آزو- أسس شيف 2- {1.5 – Dimethy l – 3 - [2 - (5 – methyl - 1 H – indol – 3 - yl) - ethylimino] – 2 – phenyl - 2,3 – dihydro - 1H – pyrazol – 4 - ylazo} – 5 – hydroxy - benzoic acid من تفاعل 1.5– ثنائي مثيل -3 ] -2)-5-مثيل -1-اند ول -3 -ايل) اثيل ايمين ] -2-فنيل -3،2- ثنائي هايدرو-1-بيرازول-4-ايل أمين (A (مع حمض ميتا هدروكسي حمض البنزويل. حضرنا معقدات الخارصين (II ،(الكادميوم (II (والزئبق (II (مـع المرتبطـة آزو-أسـس شـيف و الـصيغة العامـة هي [MLCl .[إذ إن M = الخارصين (II ،(الكادميوم (II (و الزئبق (II .(درست المرتبطة و المعقـدات الجديدة بأطياف الأشعة ما تحت الحمراء و فوق البنفسجية - مرئية و أطياف الكتلـة و الطنـين النـووي المغنطيسي البروتوني و الكربوني و التحلل الحراري الوزني و التحليل العنصري و التحليل المعدني و تحديـد محتوى الكلور. و العزم المغنطيسي و الناقليـة المولاريـة. كمـا حـددت البـارامترات الثرموديناميكيـة ΔE*, ΔH *, ΔS* ΔG* و K باعتماد معادلة fern Red-Coats من أطياف التحلل الحراري الـوزني للمركبات و لكل مرحلة من مراحل التحلل. كما درست الفعالية البيولوجية للمركبات ضد أنواع منتخبة من .Escherichia coli and Staphylococcus aureus البكتري.
تم في هذا البحث دراسة طريقتين للحفاظ على الخلاصة الكلوروفورمية في جذور نبات الزلوع. الأولى تتلخص في وضع الجذور في ثلاجات عادية، الثانية هي تجفيف الجذور بالتجميد و كانت نتائج التجربة أن نسبة الفقد في الخلاصة الكلوروفورمية في الطريقة الأولى تزداد بنس بة كبيرة مع ازدياد زمن الحفظ. في حين كانت نسبة الفقد في الخلاصة الكلوروفورمية حين التجفيف بالتجميد قليلة نسبيًا بالمقارنة بالطريقة الأولى. و نرى أن هذه الطريقة عملية للمحافظة على الخلاصة الكلوفورمية المعبرة عن المادة الفعالة في جذور الزلوع، و تصلح للاستثمار الاقتصادي لهذه الجذور.
نفذت الدراسة في مركز البحوث العلمية بحماه على 28 رأساً من خراف أغنام العواس وزعت عشوائياً إلى أربع مجموعات, و تراوحت أعمار الخراف بين 160-180 يوماً و متوسط الوزن الحي حوالي ( 30 كغ ). و استمرت التجربة لمدة ( 101 يوم ) من 22 / 4 / 2010 و لغاية 1/ 8 / 2010 بينها ( 11 يوم ) فترة تمهيدية لتعويد الخراف على العليقة المدروسة بهدف دراسة تأثير تفل الزيتون في تراكيز بعض عناصر الدم الكيميائية عند خراف أغنام العواس من جهة, و تأثير استخدام تفل الزيتون في الوزن الحي لخراف أغنام العواس من جهة أخرى.
نفذ البحث على 25 خروفا من ذكور اغنام العواس, متوسط أوزانها (24-25) كغ. وزعت الحملان إلى خمس مجموعات ضم كلا منها خمسة رؤوس. استمرت التجربة لمدة 70 يوما, سبقتها فترة تغذية تمهيدية لمدة 10 أيام, و تم خلالها تغذية حملان المجموعات على الخلطات العلفية المعدة للتجربة بالتديرج.
تم تنفيذ البحث في مركز الكريم لبحوث تربية و تحسين الأغنام و الإبل بالسلمية, حيث تمت الدراسة على 9 روؤس من إناث الإبل ضمن حظائر نصف مفتوحة و نظام رعاية شبه مكثفة, و غذيت الإبل على علائق من دريس الشعير و البيقية و بعض الأعلاف المركزة. و حددت الخلطات العلفية بما يتناسب مع الحالة الفيزيولوجية و العمرية لحيوانات الدراسة, كذلك طبق على القطيع نظام التلقيح الوقائي وفق برنامج الحصينات الوقائية.
تم تقسيم البحث إلى مبحثين الأول تم فيه البحث عن ماهية العقود المستقبلية و ذلك بتعريف العقود المستقبلية و نشأتها و تطورها. أما المبحث الثاني: فقد تناول البحث في تداول العقود المستقبلية و ذلك بالتعرف على المتعاملين في هذه العقود ثم مراحل تنفيذها.