بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تعد الصيرفة الإسلامية من الموضوعات التي تحظى باهتمام الاقتصاديين و الباحثين في الوقت الحاضر، و إن البحث في موضوع تمويل التنمية الاقتصادية و تحديد معوقاته و دراسة سبل التخلص منها من المسائل المهمة التي من شأنها تعبيد الطريق أمام سير العملية التنموية. و هذا ما عمد الباحث إلى تحقيقه من خلال التعريف بمفهوم المصارف الإسلامية و دراسة واقعها في سورية، و تحديد معوقاتها و استخلاص النتائج و المقترحات، و خلصت الدراسة إلى وجود عدة معوقات تعترض عمل هذه المصارف في سورية و قدمت مجموعة من المقترحات التي يمكن أن تسهم في تجاوز هذه العقبات و تسهم في تسريع التنمية الاقتصادية و تحقيقها في القطر.
إن ذات الرئة المرافقة للتنبيب الرغامي من أخطر الاختلاطات التي قد تودي بحياة المريض في وحدة العناية الجراحية بأنواعها، و لا سيما الإسعافية منها. هدفت هذه الدراسة إلى دراسة نسبة حدوثها، و ارتباط ذلك بعدد أيام التهوية، و تحديد أهذه العلاقة خطية أم لا، إِذ من المهم البدء بإجراء دراسات خاصة بمشافينا و وحدات العناية الجراحية بأنواعها، و يتوقع اختلاف نسبة حدوث ذات الرئة المرافقة للتنبيب الرغامي عن النسب العالمية.
يهدف البحث الحالي الى دراسة جانب من التدخل بين المحاسبة المالية والمحاسبة الضريبية الذي من الممكن ان يؤثر على النتائج الضريبية النهائية، وذلك انطلاقا من تأثير سلامة الإجراءات المحاسبية المتبعة للوصول إلى رقم الربح المحاسبي على عملية الوصول إلى نتائج ضريبية سليمة. لذلك عمل البحث على دراسة مدى تأثير ممارسة إدارة الأرباح وتمهيد الدخل كآلية ذات خصوصية من آليات إدارة الأرباح على الربح الضريبي. وتم اختيار مدى تأثير إدارة الأرباح وتمهيد الدخل على قياس الربح الضريبي من خلال سبعة قروض تم وضعها في ضوء مشكلة البحث وأهدافه، وتم اختيار قروض البحث من خلال التطبيق على البيانات التي تم الحصول عليها من القوائم المنشورة في السلسة الزمنية من العام 2006 إلى العام 2011 للشركات الخاضعة لإشراف هيئة الأوراق والأسواق المالية بما فيها الشركات المدرجة في سوق دمشق للأوراق المالية، حيث تم تحديد درجة ممارسات إدارة الأرباح في الشركات المدروسة من خلال نموذج Jones المعدل. وتوصل البحث إلى وجود علاقة تربط درجة ممارسات إدارة الأرباح مع الربح الضريبي في المجتمع الاحصائي المدروس، ولكن توصل إلى عدم وجود غايات ضريبية بحتة تدفع المديرين نحو إدارة أرباحهم، حيث انه لا يوجد تأكيد احصائي على استخدام الادارة في الشركات لممارسة ادارة الأرباح لتغيير الفرق بين الربح المحاسبي والربح الضريبي والذي يؤثر على الربح الضريبي دونا عن الربح المحاسبي، كمت انه لا يوجد تمايز في درجة ممارسة ادارة الأرباح بين الشركات المكلفة ضريبيا والشركات غير المكلفة ضريبيا، مع توصل البحث لعدم وجود علاقة ذات دلالة تربط آلية تمهيد الدخل مع الربح الضريبي والتغير في الربح الضريبي من فترة لأخرى ووجود علاقة مع الفروق بين الربح الضريبي والربح المحاسبي مما يوحي بأن الإدارة في الشركات تستخدم هذه الفروق لتمهيد الدخل دون أن تقوم بذلك لغايات ضريبية بحتة