ترغب بنشر مسار تعليمي؟ اضغط هنا

إن السؤال الذي يفرض نفسه على كل ذي قول يدعي أنه قول أول، أي قول فاتح طريقَه نحو الحكمة، والمعرفة الأصيلة، هو كالآتي : كيف يطمئن القائل لحقيقة قوله؟ ثم حين يدعو إلى هذه الحقيقة، كيف يدعي بكل امتلاء ويقين، أن ما يعبر عنه من مفردات القول هو عين الحقيقة وأسها؟
الخواص الفيزيائية للترب من حيث حساب نسبة الماء الايجروسكوبي وحساب الرطوبة في التربة وحساب المسامية من خلال حساب الكثافة الظاهرية والحقيقية
تعد التغذية في وحدات العناية الحرجة من الإجراءات الهامة التي تقلل مدة البقاء و لكن لأ تخلو من مضاعفات مثل الاستنشاق الرئوي،لذا كان من الاهمية بمكان تقييم حدوثه لدى مرضى العناية الحرجة.تم إجراء البحث على عينة متاحة من 15 مريض و تم تقييم علامات حدوث ا لاستنشاق على مدى ثلاثة أيام و توصل البحث إلى ظهور معظم هذه العلامات بعد تلقيه التغذية عبر الأنبوب الأنفي المعدي
تهدف هذه الدراسة العلمية إلى تقييم آثار تحضير الأمعاء على نتائج جراحة القولون والمستقيم المبرمجة. شملت الدراسة مجموعة من 83 مريضا، 37 دون تحضير الأمعاء و 46 مع تحضير الأمعاء. تم تقييم النتائج المحيطة بالجراحة للمرضى، بما في ذلك معدلات انتان ساحة العم ل الجراحي (SSI)، ومضاعفات ما بعد الجراحة، وطول مدة الإقامة في المستشفى. أشارت النتائج إلى أن تحضير الأمعاء قبل جراحة القولون والمستقيم المبرمجة كان تأثيره محدودا في الحد من SSI والمضاعفات بعد العمل الجراحي( التسريب من المفاغرة، حدوث خراجات بطنية أو حوضية)، وكذلك تقصير مدة الإقامة في المستشفى، و لم يظهر أي أفضلية واضحة عنه لدى المرضى غير المحضرين.
نفذت تجربة مخبرية في مخبر معادن الطين والغرويات في قسم علوم التربة واستصلاح الأراضي في كلية الهندسة الزراعية- جامعة حلب. يهدف البحث إلى معرفة تأثير نوعان من الأملاح (NaCl – Na2SO4) بخمس تراكيز لكل ملح من الأملاح المدروسة في التجربة المخبرية في ثباتية مجمعات التربة الصنعية ومعرفة التراكيز الملحية التي تسبب الضرر الأكبر في تهديم مجمعات التربة الصنعية. أشارت النتائج إلى تأثير التركيز المتزايد للأملاح في زيادة نسب المجمعات التي تعرضت للتهدم، كما أشارت الدراسة إلى تضرر مجمعات التربة بشكل أكبر بفعل ملح كلوريد الصوديوم مقارنة مع ملح كبريتات الصوديوم. كما أشارت النتائج إلى أن ملح كلوريد الصوديوم يساهم بتخريب مجمعات التربة وخاصةً عند تركيز 10 g.𝓁-1 حيث بلغت النسبة المئوية للمجمعات المخربة نحو 35%. كما ساهم ملح كبريتات الصوديوم في تخريب مجمعات التربة وبلغت أعلى قيمة للنسبة المئوية للمجمعات المخربة (25.1%) عند تركيز 8 g.𝓁-1.
تضمن البحث تنفيذ تجربة مخبرية وتجربة حقلية بموسمين متتاليين، حيث تم تنفيذ التجربة المخبرية عن طريق استخدام أعمدة من PVC، حيث تم اختبار تأثير الماء الممغنط على عدة أنواع من الترب متباينة بالملوحة والمنتشرة في منطقة الدراسة شرق حلب (كصكيص – مشرفة الزكي ة – رسم الحميس). تم تطبيق تقنية مغنطة المياه عن طريق استخدام جهاز خاص تم تصنيعه في قسم علوم التربة واستصلاح الأراضي في كلية الهندسة الزراعية بجامعة حلب. حيث تم تصنيع الجهاز للعمل المخبري والحقلي ضمن مجال مغناطيسي بلغت شدته (2000) Gauss. كما تم إحضار النوع الأول من المياه من بئر في قرية رسم الحميس (2.1) dS.m-1 التابعة لمنطقة مسكنة غرب، كما تم جلب العينة الثانية من بئر في قرية مشرفة الزكية (3.4) dS.m-1 التابعة لمنطقة مسكنة غرب الواقعة في شرق حلب، أما العينة الثالثة من المياه المستخدمة في هذه الدراسة كانت ممثلة لمياه قناة نهر الفرات (0.70) .dS.m-1 أدى استخدام الماء الممغنط إلى حدوث انخفاض في قيم pH لأنواع المياه الثلاثة، كما لوحظ انخفاض طفيف في قيم التوصيل الكهربائي لمياه الري باستخدام الماء الممغنط، ولوحظ انخفاض في قيم الوزن النوعي لمياه الري بعد مغنطتها في الأنواع الثلاثة للمياه المستخدمة. ساهمت المغنطة مع معامل الغسيل المطبق بالتجربة (15%) بخفض قيم التوصيل الكهربائي للترب الثلاث، حيث لوحظ أن تأثير تقنية المغنطة كانت ذات طابع معنوي على تربة رسم الحميس حيث كانت تصنف قبل التجربة كترب عالية الملوحة وبتأثير تقنية المغنطة تحولت في نهاية التجربة إلى ترب قليلة الملوحة. أكدت النتائج المتحصل عليها من تربة رسم الحميس إلى أن مياه الري مع معامل الغسيل سواء كانت ممغنطة أو غير الممغنطة قد ساهمت بشكل فعال بغسل الأملاح من الطبقة السطحية للتربة مقارنة مع قيمة ملوحة التربة قبل التجربة والتي بلغت نحو (4.1) dS.m-1 ، حيث إن مياه الفرات الممغنطة ساهمت بغسل الأملاح من الطبقة السطحية للتربة بمقدار 10% زيادة بمقارنتها بنفس المعاملة المروية بماء غير ممغنط، وكذلك عند استخدام مياه أبار رسم الحميس ومشرفة الزكية الممغنطة حيث ساهم الماء الممغنط بغسل الأملاح بنسب 19% و9.8% زيادة عن مثيلاتها من المعاملات المروية بماء عادي وذلك للطبقة السطحية للتربة وكان الانخفاض ذو طابع معنوي. كما أشارت النتائج في أعمدة التربة إلى تحقيق انخفاض معنوي بقيم SAR والـ ESP للترب الثلاث وبالتالي كان للمغنطة دور هام في غسيل كاتيون الصوديوم من التربة. فيما يخص الراشح المستقبل من أعمدة التربة فقد لوحظ ارتفاع قيم التوصيل الكهربائي ومعدل الصوديوم المدمص في راشح المعاملات التي رويت بماء ممغنط مقارنة براشح المعاملات التي رويت بماء عادي دون مغنطة وذلك للترب الثلاث، وهذا أكد على دور تقنية المغنطة في غسيل الأملاح من محلول التربة وخاصةً كاتيون الصوديوم وهذا قد انعكس ايجابياً على خصائص التربة الفيزيائية، حيث ساهمت تقنية المغنطة بتحسين قيم مسامية التربة وكان التحسن معنوياً في تربتي رسم الحميس وكصكيص وغير معنوي في تربة مشرفة الزكية. بالإنتقال إلى التجربة الحقلية فقد تم تصميم التجربة الحقلية باستخدام تصميم القطاعات العشوائية الكاملة بـ (3) مكررات، بحيث يتضمن العامل الأول تقنيات الري: الماء الممغنط (M) والماء غير الممغنط (NM)، أما العامل الثاني فهو إضافة الأسمدة العضوية إلى التربة والتي تضمنت ثلاث معاملات: السماد البلدي (O) وهيومات البوتاسيوم (H) بالإضافة إلى معاملة الشاهد (C). بلغت مساحة القطعة التجريبية 16 m2، وبلغ عدد النباتات ضمن القطعة التجريبية 120 نبات، تمت زراعة محصول الذرة الصفراء في 29/6/2021 للموسم الأول وفي 9/7/2022 للموسم الثاني. أشارت النتائج إلى دور تقنية المغنطة في خفض قيم التوصيل الكهربائي للمعاملات المدروسة مقارنةً بمعاملة الشاهد في الطبقتين السطحية وتحت السطحية وبمتوسط قيمته 10.28%. كما أكدت النتائج على أن المغنطة تلعب دوراً مهماً في غسيل أيون Na+، وهذا ما انعكس بشكل واضح على قيمة SAR للتربة، حيث بلغت قيمة SAR عند الري بالماء العادي حوالي 3.16، في حين انخفضت إلى 2.79 عند الري بالماء الممغنط، وكان هذا الانخفاض ذو طابع معنوي وهذا بدوره أثر على خفض قيم ESP للتربة. أشارت النتائج إلى أن المغنطة أثرت بشكل واضح على كاتيونات التربة وخصوصاً الـ Na+، كما أثرت بشكل مباشر على أيون SO4-2، حيث انخفض تركيز الـ SO4-2 بنسبة 14.4% عند الري بماء ممغنط مقارنةً مع الشاهد. وأكدت النتائج دور تقنية المغنطة في تحسين قيم المسامية. أشارت المعطيات إلى الدور الهام للسماد البلدي، وهيومات البوتاسيوم في خفض قيم التوصيل الكهربائي، كما تفوقت احصائياً معاملة السماد البلدي على هيومات البوتاسيوم، سواء أكان الري بالماء الممغنط أو بالماء العادي. كما ساهمت المركبات العضوية مع الماء الممغنط بتحسين صفات التربة الفيزيائية والذي انعكس إيجاباً على قيم مؤشر تدهور خصائص التربة الفيزيائية مقارنةً مع معاملات الشاهد. وهذا التحسن بخصائص التربة الفيزيائية والكيميائية أثر ايجاباً على تيسر العناصر المغذية الصغرى في التربة، والذي بدوره ساهم في تحسن قيم الإنتاجية لمحصول الذرة الصفراء والتي بلغت أعلى قيمة لها عند الري بالماء الممغنط نحو 7.43 طن/ه، كما أن هيومات البوتاسيوم مع الري بماء ممغنط رفعت قيمة الإنتاجية إلى 8.49 طن/ه، في حين تفوقت معاملة السماد البلدي مع الري بماء ممغنط على باقي المعاملات حيث بلغت الإنتاجية نحو 9.1 طن/ه وهذا في الموسم الأول للتجربة، كما تحسنت قيم الإنتاجية بشكل طفيف في الموسم الثاني مقارنةً مع الموسم الأول.
درس في هذا البحث تأثير تراكيز مختلفة من زيت اللافندر، في نمو فطري Fusarium oxysporum وAcremonium strictum ، وقد أبدت جميع التراكيز المدروسة تأثيراً تثبيطياً واضحاً ضد هذين الفطرين. اختلفت الفعالية التثبيطية باختلاف التراكيز، وقد أبدت التراكيز (0.0 6 – 0.04 – 0.03 – 0.02- 0.01 ml/g) تثبيطاً بنسبة 100% ضد فطر A. strictum ، وبلغت نسبة التثبيط 64.51% عند التركيز 0.002غ/مل و58.04% و35.48% و12.90% عند التراكيز (0.004 0.002- 0.001 غ/مل)، وذلك في اليوم السابع من الحضن. كما وأبدت التراكيز (0.06 – 0.04 – 0.03 – 0.02- 0.01- 0.006 – 0.004 – 0.002 ml/g) تثبيطاً كاملاً ضد فطر F. oxysporum ، وعند التركيز 0.001 غ/مل كانت النسبة المئوية للتثبيط 38.82% ، وذلك في اليوم السابع من الحضن. بلغت قيمة التركيز القاتل ( MBC) لزيت اللافندر ضد فطر A. strictum 0.01 غ/مل، والتركيز المثبط (MIC) 0.02غ/مل، أما عند الفطر F. oxysporum فقد كانت قيمة التركيز المثبط (MIC) والقاتل MBC)) 0.002 غ/مل.
هدفت الدراسة إلى تعّرف صعوبات استخدام منصة مودل (MOODLE ) من وجهة نظر أعضاء الهيئة التعليمية في كلية التربية بجامعة تشرين، حيث تكونت عينة الدراسة من (50)عضواً من أعضاء الهيئة التعليمية في كلية التربية بجامعة تشرين، طبقت عليهن أداة الدراسة التي هي عب ارة عن استبانة مكونة من ثلاث محاور (صعوبات متعلقة بأعضاء الهيئة التعليمية، صعوبات متعلقة بالطلبة، صعوبات متعلقة بالبنية التحتية)، كل محور يشتمل على عدد من البنود، استخدمت الدراسة المنهج الوصفي، وأظهرت النتائج أن أكثر الصعوبات التي يعاني منها أعضاء الهيئة التعليمية من وجهة نظرهم صعوبة عدم الاقتناع بفعالية منصة مودل لدى عضو الهيئة التعليمية، وصعوبة عدم القدرة على فهم المادة الدراسية عبر المنصة لدى الطالب، وجاءت بدرجة مرتفعة، ولوحظ أيضاً بأنه لا يوجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات أعضاء الهيئة التعليمية على استبانة صعوبات استخدام منصة مودل بحسب متغيرات (الدرجة العلمية، عدد سنوات الخبرة، الجنس).
يُعدّ موضوع واجهة الدماغ والحاسوب BCI (Brain Computer Interface) وخاصةً أنظمة التعرف على الإشارات الدماغية باستخدام التعلم العميق بعد توصيف هذه الإشارات عن طريق مخطط كهربائية الدماغ EEG (Electroencephalography) من المواضيع البحثية الهامة التي تثير ا هتمام الكثير من الباحثين في الوقت الراهن, وتعد الشبكات العصبونية الالتفافية CNN (Convolutional Neural Nets) من أهم مصنفات التعلم العميق المستخدمة في عملية التعرف هذه، إلا أنه لم يتم بعد تحديد بارامترات هذا المصنف بشكل دقيق بحيث يعطي أعلى نسبة تعرف ممكنة وبأقل زمن تدريب وزمن تعرف ممكن. يقترح هذا البحث نظام تعرف على إشارات EEG باستخدام شبكة CNN مع دراسة تأثير تغيير بارامترات هذه الشبكة على نسبة التعرف وزمني التدريب والتعرف على الإشارات الدماغية, وبالنتيجة تم الحصول بواسطة نظام التعرف المقترح على نسبة تعرف 76.38 %, وانقاص زمن تدريب المصنف (3 seconds) باستخدام النمط المكاني المشترك CSP (Common Spatial Pattern) في عملية المعالجة المسبقة لقاعدة البيانات IV2b, كما تم الوصول لنسبة تعرف 76.533 % من خلال إضافة طبقة للمصنف المقترح.
نفذ البحث في مركز البحوث العلمية الزراعية في محافظة حماه خلال عامي 2020و2021 بهدف دراسة تأثير الرش الورقي بمستخلص الطحالب البحرية في نمو وانتاجية شجرة الزيتون صنف قيسي ، حيث طبق الرش ورقي بمستخلص الطحالب البحرية alga 600 تركيز (0,5غ/ل) وفق المعاملا ت: A0 شاهد بدون رش مستخلص طحالب بحرية، A1 رشة واحدة قبل الإزهار بأسبوع، A2 رشة واحدة بعد العقد، A3رشة واحدة قبل القطاف بشهر، A4 رشتان (قبل الإزهار و بعد العقد)، A5 رشتان (بعد العقد وقبل القطاف بشهر)، A6 ثلاث رشات (قبل الإزهار وبعد العقد وقبل القطاف بشهر). مع إضافة التسميد الأرضي حسب التوصية السمادية. بينت نتائج التسميد الورقي تأثير معنوي في صفات النمو الخضري حيث تفوقت معاملة قبل القطاف بشهر على باقي المعاملات بمتوسط طول طرود 6,94 سم بينما الشاهد 4,75 سم, في حين أثر مستخلص الطحالب البحرية بشكل إيجابي على عدد الأزهار الكلي حيث تفوقت معاملة الرش قبل الإزهار وبعد العقد على باقي المعاملات حيث بلغ متوسط عدد الأزهار 203,11 مقارنة بالشاهد بمتوسط عدد أزهار 164,19 وكذلك في نسبة عقد الثمار إذ كانت أعلى نسبة للعقد عند معاملة الرش قبل الإزهار 3,20 % وفي الشاهد 2,19 % كما أظهرت النتائج تفوقاً واضحا في إنتاجية الشجرة خصوصاً المعاملة قبل الإزهار وبعد العقد إذ بلغ متوسط إنتاجية الشجرة 37,07 كغ وفي الشاهد 14,07 كغ ، وقد لوحظ وجود زيادة معنوية في نسبة الزيت للثمار فقد تفوقت معاملة قبل القطاف بشهر معنويا على باقي المعاملات بكلا الموسمين حيث بلغت أعلى قيمة لنسبة الزيت 20,28 % تليها معاملة قبل الإزهار وبعد العقد وقبل القطاف بشهر بنسبة زيت 20,27 مقارنة بقراءة الشاهد 17,17%.
mircosoft-partner

هل ترغب بارسال اشعارات عن اخر التحديثات في شمرا-اكاديميا