بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
أجريت الدراسة بهدف الكشف عن الخمج بـ Epistylis sp. وتحديد نسبة انتشاره في بحيرة سد 16 تشرين . شملت الدراسة 144 عينة سمكية تعيش حرة في بحيرة السد . جمعت تلك الأسماك عشوائياً خلال الفترة الممتدة من 12/2011 ولغاية 11/2012 م، بمعدل جولة/ الشهر. أنو اع الأسماك المدروسة هي: الكارب العادي (الشائع) Common carp (Cyprinus carpio L,) , والأصفر الدمشقي Varicorhinus damascinus والتريس الزيتي Garra rufa والمشط المرموري ( التيلابيا حمراء البطن) Tilapia zillii والبوري Liza abu. وكان المشط المرموري الأكثر انتشاراً في بحيرة السد. أظهرت الدراسة وجود خمج بالإبريات الخارجية Epistylis sp. عند الأسماك الحرة في بحيرة سد 16 تشرين بنسبة خمج عام بلغت 22.22%، وكانت أكثر انتشاراً عند أسماك المشط المرموري 29.70%، تلاه البوري 2% ولم تسجل أية إصابة عند الأنواع السمكية الثلاثة الأخرى، وقد سجلت الإصابة بالإبريات الخارجية عند أسماك المياه العذبة لأول مرة في سوريا بدراستنا هذه. تركزت الإصابة يالإبريات الخارجية عند الأسماك الحرة في بحيرة سد 16 تشرين على الجلد والزعانف والغلاصم، وكانت أكثر تموضعاً على الزعانف بمعدل انتشار بلغ 42.34%، يليها الجلد 37.46%، في حين كانت أقل انتشاراً على الغلاصم 1.87%. سجلت أعلى إصابات بالإبريات الخارجية عند الأسماك الحرة في بحيرة سد 16 تشرين في فصل الصيف بمعدل إصابة 47.76%، وقد تزامن ذلك مع ارتفاع درجة الحرارة وانخفاض تركيز الأكسجين المنحل بالماء، وارتفاع طفيف بقيمة الـ BOD، في حين لم تسجل أية إصابات في فصلي الشتاء والربيع. أظهرت الدراسة أن بحيرة سد 16 تشرين من البحيرات النظيفة نسبياً
أجريت هذه الدراسة على عينات دم تعود لـ60 مريضاً [21 أنثى, 39 ذكر] من المراجعين لمركز الليشمانيا في مدينة اللاذقية ممن ثبتت عندهم الإصابة بمرض الليشمانيا الجلدية, و قسموا تبعاً لأعمارهم إلى ثلاث مجموعات عمرية تضم كل منها 20 مريضاً : الأولى [10- 18 عام ، 3 إناث, 17 ذكور], الثانية [19-30 عام، 8 إناث,12 ذكور], و الثالثة [31-50 عاما، 10 إناث,10 ذكور], و قد أجريت لكل منهم الاختبارات الآتية: التعداد الكلي، و العد التمييزي لخلايا الدم البيض, و قياس قيمة الهيماتوكريت, إضافة إلى اختبار نوع الزمرة الدموية.
تمّت دراسة الخصائص الطيفيّة لمعقدات الحديد الثلاثي مع حمض اللّبن بطريقة طيفيّة فوتومتريّة. و جرى البحث في ستوكيومتريّة (تركيبة) المعقّد الفعّال ضوئيّاً المتشكّل في الجملة: ، ضمن شروط تجريبيّة محدّدة؛ تتراوح فيها التراكيز الابتدائيّة لكلّ من الحديد ال ثلاثيّ و حمض اللبن ما بين: ، كما تتغيّر قيمة - الوسط ضمن المجال: . أظهرت الدراسة أن نسبة الحديد الثّلاثي إلى حمض اللّبن في المعقد الفعّال ضوئيّاً (الأكثر قدرةً على امتصاص الضوء و تأثّراً به) هي ؛ أي أنّ صيغة هذا المعقد هي: دُرست امتصاصيّة المعقد الفعّال ضوئياً عند أطوالٍ موجيّة مختلفة ، و تبيّن أنّه يُبدي امتصاصاً أعظميّاً عند طول الموجة . حُسبت القيمة التقريبيّة لمعامل الامتصاص الموليّ لهذا المعقد فبلغت: و القيمة التقريبيّة لثابت تفكّكه فبلغت . اقتُرحت آليّة أوّلية لتفاعل التحطّم الضوئيّ للمعقّد ، بما يتوافق مع الدراسات المرجعيّة السابقة . و هذه الآلية المقترحة تعتمد على العلاقة بين الامتصاصيّة و حركيّة التفاعل الضوئيّ، و ليس على التحليل الكيفي و الكمّي لنواتج التفاعل.
تناول البحث الحالي دراسة تفاعل الإرجاع الفوتوكيميائي للكروم السداسيّ المستحثّ بوساطة معقّدات مانديلات الحديد الثلاثيّ في المحاليل المائيّة. و تمّ إجراء تجارب مقارنة من أجل تحديد الشروط المثلى لتفاعل الإرجاع الضوئي للكروم السداسيّ في الجملة:؛ حيث دُرس ت تأثيرات كلّ من: - الوسط و التراكيز الابتدائيّة للمكوّنات المختلفة؛ الحديد الثلاثيّ و حمض المانديليك و الكروم السداسيّ، على فعالية إرجاع الكروم السداسيّ. أظهرت النتائج التجريبيّة أنّه يمكن لمعقّد مانديلات الحديد الفعّال ضوئياً إرجاع الكروم السداسيّ باستخدام الضوء فوق البنفسجي/ المرئي ، و أنّ قيمة المُثلى للإرجاع الفوتوكيميائي للكروم السداسيّ بوساطة هذا المعقّد تبلغ نحو . و تبيّن أنّ فعالية الإرجاع الضوئي للكروم السداسيّ تزداد بازدياد التراكيز الابتدائيّة لكلّ من الحديد الثلاثيّ و حمض المانديليك، و لكنّها تتناقص كلّما ازدادت التراكيز الابتدائيّة للكروم السداسيّ. و قد تمّ اقتراح آليّة محتملة لتفاعل الإرجاع الضوئي للكروم السداسيّ بوساطة معقد مانديلات الحديد الفعّال ضوئياً في المحلول المائي.
أُجرِيت الدراسة للكشف عن الديدان الخيطية Nematoda المتطفلة في الجهاز الهضمي لأسماك الغريبة الرملية ( Siganus rivulatus (Forsskal and Niebuhr, 1775 في المياه الشاطئية لمحافظة اللاذقية، و تقصي تأثير عددٍ من المؤشرات البيئية على انتشار الطفيليات.