بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
مع تطور العناصر الإلكترونية الحديثة الترانزستورية و استخدامها كقواطع ساكنة تستخدم في عمليات الفصل و الوصل بحيث يمكن التحكم بإغلاق القاطع و فتحه عن طريق تطبيق توتر صغير فقط. إذ تمتاز هذه العناصر بقدرتها على التحكم بتيارات كبيرة. اتجهت الدراسة إلى است خدام مثل هذه العناصر في دارة توليد التوترات النبضية البرقية، و ذلك لما لها من ميزات من حيث توتراتها و تياراتها الاسمية و أزمنة الفصل و الوصل التي أصبحت من مرتبة النانو ثانية، و عليه لن تتعرض هذه القواطع الإلكترونية في أثناء فترة الحجز للتوتر العالي عليها مدة طويلة. تعرض هذه الدراسة نمذجة مولد نبضي برقي وحيد المرحلة و تصميمه ثم مولد ثنائي المرحلة ثم تطبقُ مبدأ النمذجة على دارة مولد نبضي برقي ثلاثي المراحل، ثم تعرض و تناقش النتائج التي تم التوصل إليها و مدى مطابقة هذه النتائج مع الواقع الفعلي.
إن التطورات الحالية في خطوط (HVDC) و التجهيزات المرنة (Flexible AC Transmission Systems (FACTS)) سيطرت عليها تقنيتان جديدتان، الأولى هي استخدام خطوط التوتر المستمر العالي جداً من أجل نقل الاستطاعات الضخمة، و الثانية زيادة استخدام معرجات التوتر (Volta ge (Source Converters (VSC) في دارات خطوط التوتر العالي المستمر و الأنظمة المرنة (FACTS).
أخذ التوليد الموزع المنتشر عالمياً دوراً مهماً في تشغيل أنظمة توزيع القدرة الكهربائية. و على أية حالة، فإن وجود التوليد الموزع له تأثيرات في موضوعات مختلفة مثل تيارات الأعطال و الحمايات من الأعطال و مخططات عمل نظم الحماية. في حال وجود قصر كهربائي في النظام، فإن وجود منبع توليد موزع أو أكثر يمكن أن يؤثر في سوية تيارات القصر، و في مراقبة التوترات و التيارات في المحطات الفرعية. إن منبع التوليد الرئيسي ليس عليه أن يحقن استطاعة إضافية في الخط بسبب منبع التوليد الموزع، و بناء على ذلك ستكون التيارات و التوترات في المحطات الفرعية مختلفة عن تلك المقيسة دون وجود التوليد الموزع.
تعد مشكلة التلوث من أهم المشاكل التي تواجه الشبكات الكهربائية، و خاصة في القطر العربي السوري، و ذلك بعد أن توسعت مصادر التلوث من جهة، و نظرا لأن التغذية الكهربائية قد أضحت مرتبطة بعمل كافة القطاعات الاقتصادية و اليومية، لذلك أجريت في هذه الدراسة اختبارات على مواد عازلة عند تعرضها للتلوث الصنعي.
إن هدف هذه الدراسة هو إجراء حسابات الحقل الكهربائي لبعض أنواع عوازل شبكات التوتر العالي باستخدام الطرائق الرقمية. هناك عدة طرائق مستخدمة لهذا الغرض، من أهمها طريقة العناصر المنتهية. يمكن من خلال هذه الطريقة حساب توزع الحقل و الكمون في الأنظمة ثنائ ية البعد أو الثلاثية البعد، ذلك باستخدام البيئة البرمجية Matlab/pdetool لما تتميز به من إمكانيات كبيرة في مجالات الحساب و إظهار النتائج، بالإضافة لذلك فهي متوفرة، و غير مكلفة و توفر الوقت و الجهد للقيام بمثل هذه الحسابات المهمة في تطبيقات هندسة التوتر العالي.
تهدف هذه المقالة إلى استخدام المعوضات التزامنية الساكنة في حالتين أولاً عندما تكون مجمعة أي تمثل معوض واحد في مكان واحد من الشبكة المدروسة باستطاعة واحدة و هي الاستطاعة المتطلبة (المطلوبة) للشبكة المدروسة، و ثانياً عندما تُقسّم استطاعة التعويض اللا زمة على عدة معوضات تزامنية ساكنة باستطاعات مناسبة و تُربط في الأمكنة الأفضل (الأكثر ملائمة) من الشبكة المدروسة، و ذلك لتحسين زمن الفصل الحرج لنظام قدرة كهربائي متعدد الآلات IEEE-9 و بالتالي تحسين الاستقرار العابر له (استقراره العابر).