بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تتغير الظروف المحيطة ببطانة الأنفاق خلال فترة الاستثمار عن تلك التي تم إنشاء النفق فيها، مما يؤدي إلى إعادة توزيع للقوى المؤثرة على بطانة النفق و ربما ظهور قوى جديدة غير مأخوذة بالحسبان أثناء التصميم. و لذلك يجب تحليل سلوك النفق و تقييم أدائه تحت تأث ير الظروف الجديدة خلال مراحل الاستثمار. تم في هذا البحث دراسة حالة أحد الأنفاق العميقة في سوريا و هو نفق السفكون التابع للخطوط الحديدية السورية و الواقع على محور حلب – اللاذقية، حيث تعاني بطانة هذا النفق من شقوق و عيوب عديدة و تسرب للمياه الجوفية. و لتحليل سلوك بطانة هذا النفق على خمس مراحل تمت نمذجتها بطريقة العناصر المحددة باستخدام برنامج Phase على خمس مراحل تمثل ظروف الاستثمار التي مر بها النفق منذ إنشائه و حتى الوقت الحاضر، بما يتناسب مع الظروف الواقعية الجديدة التي حددتها التحريات الحقلية. أظهرت الدراسة أن شقوق البطانة تظهر ابتداء من المرحلة الثالثة التي تمثل حالة غمر النفق بالمياه الجوفية،و الدور الهام للعدسة الترابية الضعيفة في تشقق بطانة النفق، حيث أظهر المسح الجيوراداري تشكل هذه العدسة خلف البطانة بجوار الجدار اليساري للنفق. هناك توافق بين نتائج التحميل العددي و واقع النفق الراهن من حيث توزع أماكن الشقوق في البطانة البيتونية. و اذا لم يتم تحسين خواص هذه العدسة و تقويتها وزاد حجمها بمقدار 55 % عن حجمها الحالي فسوف يتشقق كامل جدار البطانة المحاذي لها و يخرج النفق عن العمل و يصبح غير قابل للاستثمار.
تعد الأنفاق من المنشآت المهمة و ذات الكلفة العالية و لذلك فمن الضروري مراقبتها و تقييم أدائها و تحليل سلوكها الإنشائي من أجل الحفاظ على سلامتها خلال مدة الاستثمار. قمنا في هذه الدراسة بعرض حالة أنفاق السكك الحديدية الموجودة في سورية و التي تقع على محور حلب-اللاذقية، و ذلك من خلال المعاينة الحقلية التي أظهرت وجود تشققات في بطانة هذه الأنفاق. و اعتمدنا في نمذجة و تحليل البطانة المتشققة طريقة النمذجة العددية المعروفة بطريقة العناصر المميزة التي تسمح بدراسة الأوساط غير المستمرة. و ركزنا في دراستنا على نوعية البيتون المستخدم من خلال معامل المرونة و سماكة البطانة البيتونية. و تبين نتيجة التحليل أن وجود الشقوق أدى إلى تغير في توزع الأجهادات و الانتقالات في المقطع المدروس. و هذا التغير يرتبط بمرونة البيتون و الخصائص الميكانيكية للشق.