بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هدفت هذه الدراسة إلى معرفة علاقة بعض العوامل الأسرية بمشكلات التلاميذ السلوكية ,و معرفة أكثر هذه المشكلات شيوعاً لدى التلاميذ موضع الدراسة ,, و قد تناولت في فصلها الأول مشكلة الدراسة و أهميتها, أهداف الدراسة, الدراسات السابقة, مفاهيم و مصطلحات الدراس ة, المنهجية العلمية المتبعة. و تستعرض الدراسة في فصلها الثاني علاقة التلميذ ببيئته الاجتماعية متضمناً علاقة التلميذ بأسرته (والديه, إخوته), و علاقته بمدرسته (دينامية العلاقة بين الطفل و المدرسة , و بين الأهل و المدرسة). و تقدم الدراسة في فصلها الثالث تحليلاً لنتائج الدراسة الميدانية معتمداً الأستبانة أداة أساسية بتوجيهها إلى التلاميذ أنفسهم في مدارس ناحية جوبة برغال – الحلقة الثانية, و قد أظهرت نتائج الدراسة أن نسبة المشكلات السلوكية لدى الذكور أكثر من الإناث, و لدى الصفوف العليا أكثر من الدنيا, و لدى التلاميذ ممن مستوى تعليم الوالدين ابتدائي و مادون أكثر ممن مستوى تعليم الوالدين جامعي و مافوق, و خلص البحث استناداً لتحليل النتائج إلى مجموعة من المقترحات.
هدف البحث لتوضيح العلاقة بين الإعداد و التأهيل الأكاديمي الجيد للمعلم، و تحسين مستوى التحصيل الدراسي للتلميذ، حيث إن المعلمين المؤهلين أكاديمياً يمتلكون القدرات التي تمكنهم من إعطاء الدروس بفاعلية و نشاط. فالمعلم المؤهل أكاديمياً بشكل جيد يكون ملماً بطرائق التدريس، و أساليب التعامل مع التلاميذ، و ملماً بالمادة التعليمية و قادراً على استخدام التكنولوجيا و وسائل التطوير و الوسائل التعليمية بشكل جيد و مناسب، لأن كثرة استخدام المعلم للوسائل التعليمية في الحصة الدراسية الواحدة قد يشتت انتباه التلميذ، و يبقى تفكيره منحصراً في هذه الوسائل، بينما استخدام الوسائل التعليمية بشكل مناسب، يساعد على تعلم التلميذ بشكل أفضل. إضافة إلى أهمية التعزيز الذي يقدمه المعلم للتلميذ، فهذا الأسلوب يشجع التلاميذ على تحسين مستوى تحصيلهم الدراسي، و تبين أيضاً أنه يوجد علاقة وثيقة بين أسلوب التعاون و مستوى التحصيل الدراسي للتلاميذ. فالتعاون القائم على الاحترام يعكس علاقات طيبة بين المعلمين، و بين المعلمين والتلاميذ حتى بين التلاميذ أنفسهم. كما لوحظ وجود فرق كبير بين استخدام التكنولوجيا و وسائل التطوير و الحاسوب بوجود المعلم، و بين استخدامها بعيداً عن المعلم، حيث أن استخدام المعلم للحاسوب في التعليم قد يزيد من حماس التلاميذ للتعليم .
كرِّس هذا البحث لدراسة ظاهرة العنف اللفظي في المدرسة الثانوية في سورية من خلال التعريف بها و دراسة أسبابها و علاقتها بالمجتمع الذي تنتشر بسرعة فيه.