ترغب بنشر مسار تعليمي؟ اضغط هنا

تأثير التسميد العضوي والحيوي في إنتاجية نبات اليانسون وتحديد فعالية الزيت العطري والمستخلصات النباتية في القضاء على الفطريات

Effect of Organic Manures and Bio-Fertilizers on Anise (Pimpinella anisum L.) productivity and The Bio-Activity of its Essential Oil and Extracts in Control of Fungi

69   0   0   0.0 ( 0 )
 تاريخ النشر 2015
  مجال البحث الهندسة الزراعية
والبحث باللغة العربية
 تمت اﻹضافة من قبل Shamra Editor




تمت دراسة تاثير السماد العضوي والحيوي في غلة ونوعية نبات اليانسون الشامي المزروع في مزرعة أبي جرش , كلية الزراعة في ظروف مدينة دمشق , واختبار التأثير المضاد للفطريات بالنسبة لزيت اليانسون الشامي ومستخلصات ثماره على فطر Candida albicans .

المراجع المستخدمة
ابراهيم أبو سعدة , ابراهيم ونجيب , محمد (2008) . الزراعة النظيفة . منشورات دار الفكر العربي , القاهرة 109-112 ص.
قيم البحث

اقرأ أيضاً

درس تأثير السماد العضوي (مخلفات الأبقار) و الحيـوي (بكتريـا Azotobacter و بكتريـا محللـة للفوسفات) في إنتاجية نبات البطاطا و بعض خواص التربة، ضمن تجربة حقلية (موسـمي نمـو) فـي محافظة طرطوس، سمدت بعض قطع التجربة بسماد عضوي متخمر (مخلفات أبقار) بمعدل من N يساوي مثيله من سماد اليوريا (توصية وزارة الزراعة لنبات البطاطا) في حين لقحت بعض المعاملات بـالملقح الحيوي، كما سمدت بعض القطع بالسماد العضوي و الحيوي معاً، فضلاً عن وجود الشاهد. قدر الفوسفور المتيسر و الآزوت الكلي و البوتاسيوم المتيسر و المادة العضوية في التربة، حيث لوحظ وجود فروق معنوية في معظم المعاملات الملقحة و كذلك المسمدة بالسماد العضوي مقارنة بالشاهد و كانت أفضل المعاملات المسمدة بالسماد العضوي و الحيوي معاً. كذلك أبدت المعاملة المسمدة بالسماد العضوي و الحيوي معاً فروقاً معنوية مقارنة بجميع المعاملات و خصوصاً في الموسم الثاني من حيث إنتاج البطاطا و كان الموسم الثاني أفضل من الموسم الأول من حيث الفروق المعنوية و الزيادة في الإنتاج.
البحث في مزرعة أبي جرش التابعة لكلية الزراعة - جامعة دمـشق خـلال الموسـم الزراعـي 2010/2011 بهدف تحديد تأثير معدل البذار في مؤشرات الغلة لأربعـة طـرز بيئيـة مـن اليانـسون (.L anisum Pimpinella) حصلّ عليها من مناطق بيئية مختلفة من القطـر؛ ريـف دمـشق (حينـة و سعسع، و حمص و إدلب، وزرعت بثلاثة معدلات للبذار (10 ،15 ،20 كغ/هكتار)، و وزعـت المعـاملات وفق تصميم القطاعات العشوائية الكاملة و بثلاثة مكررات. و أخذت القراءات الآتية: عـدد النباتـات فـي مرحلة الحصاد، و ارتفاع النبات، و عدد النورات/ نبات، و عدد البذور و وزنها/ نبات، و الغلة مـن البـذور. أظهرت النتائج اختلاف قيم الصفات المدروسة تبعاً لمعدل البذار و للطراز البيئي، إذْ تفوق معدل البذار 15 كغ/ هكتار معنوياً في الغلة من البذور بغض النظر عن الطراز البيئي المستخدم. أدت زيادة كميـة البـذار المستخدمة حتى 20 كغ/ هكتار إلى المحافظة على أكبر عدد من النباتات بوحدة المـساحة فـي مرحلـة الحصاد مترافقاً بانخفاض في عدد النورات الممتلئة، و وزن البذور في النبات، كما أشارت نتائج التحليـل الإحصائي إلى تميز الطراز البيئي، إدلب بأعلى وزن للبذور في النبات، و بأعلى مردود مـن البـذور فـي وحدة لمساحة و لاسيما عندما زرع بمعدل بذار 15 كغ/ هكتار. عموماً، أوضحت نتائج البحث تأثر مكونات الغلة في نبات اليانسون (عدد النباتات في مرحلة الحصاد، و وزن البذور من النبات)، و الغلة مـن البـذور بالطراز البيئي و بمعدل البذار المستخدم.
تهدف هذه الدراسة الى تحديد الاحتياج المائي لمحصول اليانسون و معامل المحصول و اثر الاجهاد المائي في عدة مستويات على التوالي من الري الكلي في إنتاجية محصول اليانسون, و مدى استجابة المحصول لمستويات الاجهاد المائي.
يعد اليانسون (.L anisum Pimpinella) من النباتات الطبية و العطرية المهمة في سورية و العالم، و له أهمية اقتصادية كبيرة تتجلى في الفوائد الطبية و الاستعمالات العديدة. كما تعد الأعشاب الضارة مـن أهم معوقات إنتاج اليانسون، و التعشيب اليدوي هو الطريقة ال شائعة في مكافحة الأعشاب الضارة؛ و لهـذا السبب هدف البحث إلى اختبار فاعلية مبيد الأعشاب أفالون في التأثير في الأعـشاب التـي تنمـو مـع محصول اليانسون، و مدى الضرر الذي يلحقه المبيد في المحصول. لقد حقق مبيد أفالون فاعلية عالية في مكافحة الأعشاب عريضة الأوراق (4.92 % 1.97 % و 1.96 %) بالنسبة إلى معاملات نـصف المعـدل الحقلي و المعدل الحقلي و المعدل الحقلي المضاعف على التوالي، بينما كانت الفاعلية للمعاملات الـسابقة على الأعشاب النجيلية (8.5 % 9.23 % و 1.29%) على التوالي، تفوقت إنتاجية معاملة المعدل الحقلـي المضاعف (3.715 كغ/هـ) و تقاربت إنتاجيتها مع معاملة الشاهد المعشب (8.777 كـغ/هــ) و كـذلك تفوقت معاملة المعدل الحقلي (6.673 كغ/هـ) على بقية المعاملات، و يشير هذا إلى أهمية تطبيق عملية الرش بمبيد أفالون و خصوصاً عند تعذر القيام بعملية التعشيب اليدوي. لم تظهر أعراض سمية واضـحة لمبيد أفالون على نباتات اليانسون المعاملة بالمعدلات المستخدمة جميعها، كما لاحظنا عدم تـأثر نباتـات (الخلة، majus Ammi) و الكزبرة التي تنتمي للفصيلة الخيمية Apiaceae أيضاً.
أجري البحث في محطة بحوث جب رملة التابعة لمركز بحوث الغاب – الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية عام 2017، بهدف دراسة تأثير ثلاثة أنواع من الأسمدة العضوية و الحيوية (البكتيريا Bacillus المحللة للفوسفات، و حمض الهيوميك، و الأحماض الأمينية) و ثلاث طرائ ق تسميد (نقع البذور، و سقاية النباتات، و رش المجموع الخضري) في بعض المؤشرات المورفولوجية و الإنتاجية لصنف القطن 124 (Gossypium hersutum L.). طبق تصميم القطاعات العشوائية الكاملة (RCBD) بنظام القطع المنشقة لمرة واحدة Split Plot Design و بثلاثة مكررات، إذ احتل العامل الأول (نوع السماد) القطع الرئيسية، بينما احتل العامل الثاني (طريقة التسميد) القطع المنشقة، أجري التحليل الإحصائي باستخدام برنامج Genestat.12 و حسب أقل فرق معنوي L.S.D. عند مستوى المعنوية 5%. شملت المؤشرات المدروسة عند بداية مرحلة الإزهار: ارتفاع النبات، و الوزن الرطب للنبات، و الوزن الجاف للنبات، و مساحة المسطح الورقي، و إنتاجية النبات من القطن المحبوب. أظهرت النتائج تفوق متوسط المعاملة بالأحماض الأمينية معنوياً على باقي متوسطات المعاملات من حيث ارتفاع النبات (70.70سم)، و الوزن الرطب للنبات (201.50غ)، و الوزن الجاف للنبات (83.41غ)، و مساحة المسطح الورقي (4240.15سم2/نبات)، و إنتاجية النبات من القطن المحبوب (75.13غ)، كما اتضح تفوق متوسط رش المجموع الخضري معنوياً على متوسطي الطريقتين الباقيتين من حيث مختلف المؤشرات المدروسة.

الأسئلة المقترحة

التعليقات
جاري جلب التعليقات جاري جلب التعليقات
سجل دخول لتتمكن من متابعة معايير البحث التي قمت باختيارها

هل ترغب بارسال اشعارات عن اخر التحديثات في شمرا-اكاديميا