بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يعد غياب التشكيل في النصوص العربية الحديثة من أكبر التحديات التي تواجه المعالجة الآلية للغة العربية. يمكن للقارئ العربي أن يتوقع التشكيل الصحيح للكلمات عند قراءته نصاً غير مشكول، في حين يحتاج الحاسوب إلى خوارزميات لاستعادة التشكيل بالاعتماد على معار ف مختلفة. و نقصد بالتشكيل الحركات جميعها (ضمة، فتحة، كسرة، سكون)، فضلاً عن الشدة و التنوين. تعتمد بعض منهجيات التشكيل الآلي على المعالجة اللغوية للنصوص، في حين تعتمد منهجيات أخرى على طرائق إحصائية تستند إلى المدونات، و تدمج بعض النظم المنهجيتين السابقتين في مقاربات هجينة. نعرض في هذا البحث دراسة مرجعية شاملة للطرائق المختلفة التي اعتُمدت في هذه المنهجيات، كما نستعرض المدونات المختلفة التي استُخدمت للاختبارات و التقويم، ثم نطرح مواصفات المدونات التي يجب إعدادها لإجرائيات التقويم، و المعايير التي يجب أن تحققها إجرائية تقويم المشكلات الآلية. يخلص البحث إلى وضع خطة عمل لبناء مشكل آلي مفتوح المصدر برعاية منظمة ألكسو، و بمشاركة جهات بحثية من بلدان مختلفة.
نعرض في هذه الورقة نظام معجم اللغة العربية الحاسوبي المطور في المعهد العالي للعلوم التطبيقية و التكنولوجيا. يتيح هذا النظام للمستخدِم البحث عبر الوب عن معاني المفردات، و يعرض خصائص كلِّ معنى، مع عددٍ من الأمثلةِ و بعض الوسائط المتعددة الموافقة، فضلاً عن معلومات أخرى تتعلَّق بالمفردة (كالكلمات المصاحبة، و المجالات الدلالية، و العبارات الاصطلاحية، و الفوائد اللغوية و الصرفية و النحوية و البلاغية، و الأخطاء الشائعة). كذلك يتيح المعجم للمستخدم الخبير المشاركة في عملية إغناء المعجم بالمفردات التي لم ترد ضمنه و المعاني الأخرى لمداخله الحالية و ما يتصل بهما من معلومات على المستويات الصرفية و النحوية و الدلالية.