بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تعدّ طريقة الدفع الجانبي أو طريقة التحليل الستاتيكي اللاخطي من أحدث وأفضل الطرق لدراسة سلوك المباني وتقييمها بتأثير أحمال الزلازل. تعتمد الطريقة على دراسة التشوهات الحاصلة في المبنى كالانتقالات، وتشكل المفاصل اللدنة في عناصر المنشأ، بالإضافة إلى إعاد ة توزيع القوى الداخلية في عناصر المبنى بتأثير االحمولات الزلزالية. طبقت طريقة الدفع الجانبي لتقييم نموذج من المباني في ضاحية الطابيات السكنية باللاذقية والتي درست ونفذت قبل صدور الكود المتعلق باعتبار حمولة الزلازل . فحددت الخصائص الديناميكية للمبنى (دور الاهتزاز، وأنماط الاهتزاز) في حالتي النمذجة المستوية والفراغية . وأجري ثانيا تحليل للمبنى بتأثير الحمولات الزلزالية بطريقة الدفع الجانبي اعتماداً على برنامج ETABS ، وقد حصلنا على سبع حالات دفع جانبي للمبنى، وحددت مواقع تشكل المفاصل اللدنة في عناصر المبنى، ورسم منحني السعة للمبنى والذي يمثل العلاقة ( قوة القص القاعدي - الانتقال الجانبي في أعلى المبنى)، وتم الاستنتاج بأن المبنى ذو مقاومة جيدة لتأثير الزلازل. تم الاستنتاج باعتماد طريقة الدفع الجانبي لتقييم المباني القائمة ودراسة سلوكها الديناميكي، وبيان مدى مقاومتها لأثر الزلازل.
تعد ظلال الترددات المنخفضة أحد أهم مؤشرات تجمعات النفط و الغاز. يمكن التقاط هذه الترددات عن طريق تحليل التردد – زمن، الذي يزود بميز ترددي عالٍ عند الترددات المنخفضة و ميز زمني عالٍ عند الترددات المرتفعة، هذا الشيء يعد مرغوبًا من أجل تحليل المعطيات الاهتزازية و تفسيرها لأن مكامن الهيدروكربونات تشخص بشكل أفضل عند الترددات المنخفضة. لقد طبق هذا التحليل على معطيات اهتزازية مأخوذة من تركيب فهدة و هو حاوٍ على النفط و يقع في هضبة حلب. إن إضافة محور التردد إلى المقطع الاهتزازي العادي ثنائي البعد يجعل المعطيات بأبعاد ثلاثية. بمقارنة المقاطع ثلاثية الأبعاد ذات التردد الوحيد نستطيع أن نشاهد الظلال الترددية المنخفضة بسطوع على المقاطع وحيدة التردد بشكل نسبي في تركيب فهدة عند الترددات المنخفضة. و قد أعطت شواذَّ سعوية عالية نسبيًا تحت النطاق الحاوي على النفط . ثم اختفت هذه الشواذ في مقاطع الترددات العالية.
قدمت هذه الدراسة وصفا دقيقا لطريقتي التحليل الستاتيكي اللامرنة التقليدية و النمطية, و من ثم تطبيق هذين التحليلين على مجموعة من الأبنية البيتونية المسلحة.
تشير المعلومات المكتسبة من المسوحات الجيوفيزائية ( السيزمية البئرية ) و تحاليل العينات بأن تشكيلة التنف/العبا، العائدة لحقب الباليوزي ، تمثل اهم الصخور المولدة للمواد الهيدروكربونية في سوريا و هي تغطي اجزاء كبيرة من سوريا و بسماكات مختلفة تتراوح بين الصفر و حتى 1100 متر و بينت الدراسة ان معظم هذه السماكات تتركز في المنطقة الجنوبية من سوريا ( نهوض الرطبة ) .