بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هدف البحث إلى التعرف على المناخ التنظيمي السائد في مدارس التعليم الأساسي في محافظة دمشق، من وجهة نظر المعلمين و طبيعة العلاقات الإنسانية السائدة بينهم. و كذلك التعرف إلى العلاقة بين المناخ التنظيمي و العلاقات الإنسانية السائدة بين المعلمين في هذه الم دارس. استخدم البحث المنهج الوصفي التحليلي، و اشتملت العينة على (328) معلماً و معلمة من مدارس التعليم الأساسي في محافظة دمشق للعام الدراسي 2012/2013. و لتحقيق هدف البحث صممت استبانتين احتوت استبانة المناخ على (38) فقرة، في حين احتوت استبانة العلاقات الإنسانية على (30) فقرة. و توصل إلى عدة نتائج أهمها: وجود علاقة دالة إحصائياً بين المناخ التنظيمي و العلاقات الإنسانية السائدة بين المعلمين في مدارس التعليم الأساسي في محافظة دمشق، كما توصلت النتائج إلى عدم وجود فروق دالة إحصائياً بين إجابات أفراد العينة حول المناخ التنظيمي، و العلاقات الإنسانية السائدة في مدارسهم بالنسبة لمتغير الجنس، في حين وجدت فروق دالة إحصائياً بين إجابات أفراد العينة بالنسبة لمتغيري (المؤهل العلمي، و سنوات الخبرة). و قد توصل البحث إلى عدة توصيات و مقترحات منها، إجراء المزيد من البحوث المتعلقة بالمناخ التنظيمي بحيث تتناول أبعاداً أخرى، و كذلك تفعيل النشاطات و البرامج المدرسية التي تعزز العلاقات الإنسانية بين المعلمين.
يهدف البحث إلى التعرف إلى آراء عينة من مديري و معلمي مدارس التعليم الأساسي في محافظة اللاذقية حول الكفايات التخطيطية التي يمتلكها المديرين، و كذلك التعرف إلى الفروق في آرائهم تبعاً للمتغيرات (المسمى الوظيفي، المؤهل العلمي، عدد سنوات الخبرة). اشتملت ع ينة البحث على (262) مديراً و معلماً للعام الدراسي 2014/2015. و لتحقيق الغرض من البحث تم بناء أداة بحث (استبانة) مؤلفة من (70) فقرة موزعة إلى ستة محاور للكفايات التخطيطية هي (تخطيط للمناهج، التخطيط لإدارة الوقت، التخطيط لمُخرجات التعلّم، إدارة الموارد المادية و المالية، إدارة الموارد البشرية، التخطيط للتواصل مع المجتمع المحلي). بينت نتائج البحث أن درجة امتلاك المديرين للكفايات التخطيطية متوسطة، كما أظهرت عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين إجابات أفراد عينة البحث في درجة امتلاك المديرين للكفايات التخطيطية تعزى إلى متغير عدد سنوات الخبرة، و وجود فروق ذات دلالة إحصائية تبعاً لمتغير المسمى الوظيفي لصالح المديرين، و كذلك تبعاً لمتغير المؤهل العلمي لصالح دبلوم التأهيل التربوي و الدراسات العليا. كما قدم البحث مقترحات منها بناء مقياس الكفايات التخطيطية لمديري المدارس للتعرف على درجة امتلاكهم لهذه الكفايات بشكل علمي و دقيق، و العمل على إقامة دورات تدريبية لمديري مدارس التعليم الأساسي قبل التحاقهم بالعمل الإداري في المدرسة.
تهدف الدراسة إلى تعرف أهمية المتطلبات اللازمة لتحقيق اللامركزية في الإدارة التربوية في مدارس التعليم الأساسي و الثانوي في الجمهورية العربية السورية من وجهة نظر مديري تلك المدارس، و إلى تعرف مدى تحقق تلك المتطلبات على أرض الواقع، و اعتمد الباحث على المنهج الوصفي التحليلي، و استخدم استبانة مؤلفة من خمسين بنداً، و عالجت الفرضيات أهمية تلك المتطلبات، و مدى تحققها وفقاً لمتغير المؤهل التربوي و العلمي و سنوات الخبرة بالنسبة إلى المديرين، إضافةً إلى متغير المرحلة التعليمية أساسي أو ثانوي بالنسبة إلى المدرسة.
انطلق البحث من تساؤلات تتصل بمدى معرفة مدرسي مرحلة التعليم الأساسي – الحلقة العليا بمناهج التربية البيئية، و بمدى مراعاتهم لها خلال ممارساتهم التعليمية. حدد الباحث أهداف بحثه في نقاط ثلاث: - الوقوف على مستويات معرفة المدرسين بمناهج التربية البيئي ة (الأهداف و المحتوى و الطرائق...) - تعرف واقع تطبيق المدرسين لمناهج التربية البيئة. - تحديد العلاقة بين مستويات المعرفة و مستويات التطبيق.
برنامج الصحة المدرسية هو مجموعة من الخدمات التي تقدم للطلاب في سن المدرسة و التي تهف الى إكسابهم العادات الصحية التي تنعكس على سلوكهم اليومي و زيادة قدرتهم على التركيز و تحصيلهم العلمي. الهدف: هدفت الدراسة الى تقييم مدى تطبيق برنامج الصحة المدرسية في مدارس التعليم الأساسي في مدينة اللاذقية و ذلك من خلال الإجابة عن السؤال التالي: ما مدى تطبيق برنامج الصحة المدرسية في مدارس التعليم الأساسي في مدينة اللاذقية. أدوات البحث و طرائقه: تكون مجتمع الدراسة من (140) مسؤولاً تربوياً موزعين على (20) مدرسة تم اختيارهن عشوائياً بين الحلقة الأولى و الحلقة الثانية. للعام الدراسي (2014-2015). و لأغراض الدراسة قام الباحث ببناء أداتين الأولى استمارة أسئلة لأفراد العينة و الثانية استمارة ملاحظة للبيئة الفيزيائية. و قام الباحث من التأكد من صدق و ثبات الأداتين. و للإجابة على سؤال البحث تم استخدام التكرارات و النسب المؤية لكل عبارة من مجالات برنامج الصحة المدرسية. النتائج: إن مستوى تطبيق برنامج الصحة المدرسية في مدارس التعليم الأساسي في مدينة اللاذقية كان جيداً عند (28.37%) من المدارس و بمستوى متوسط عند (56.74%) منهن. و بمستوى ضعيف عند (14.89%) من المدارس.
هدف البحث إلى تعرّف دور المعلّمين في تعزيز مفاهيم الوعيّ الصّحيّ لدى تلامذة الحلقة الأولى في مدارس التّعليم الأساسيّ في مدينة طرطوس، و إلى استقصاء أثر متغيّرات البحث الآتيّة (الجنس، و المؤهل العلميّ و التربويّ، و عدد سنوات الخبرة) للمعلّمين حول دورهم في تعزيز مفاهيم الوعيّ الصّحيّ لدى التلامذة. و لمعالجة مشكلة البحث استخدمت استبانة احتوت (25) عبارة، و اشتملت عينة البحث على (304) معلم و معلمة للعام الدراسي 2016/2017، و استخدم المنهج الوصفي. و للحكم على صدق الاستبانة عرضت على مجموعة مؤلفة من (7) محكمين متخصصين في كلية التربية بجامعة تشرين. و تمّ التأكّد من ثباتها بتطبيقها على عينة استطلاعية بلغت (36) معلماً و معلمة، من خلال حساب معامل ألفا كرونباخ، و الذي بلغ (0.914) و (0.946) بمعامل سبيرمان براون. و انتهى البحث إلى أنّ دور المعلّمين في تعزيز مفاهيم الوعيّ الصّحيّ لدى تلامذة الحلقة الأولى في مدارس التّعليم الأساسيّ في مدينة طرطوس جاء بدرجة متوسطة، و عدم وجود فروق دالة إحصائياً بين إجابات المعلمين حول دورهم في تعزيز مفاهيم الوعيّ الصّحيّ لدى تلامذة الحلقة الأولى تبعاً لمتغيري (الجنس، و عدد سنوات الخبرة)، و وجود وجود فروق دالة إحصائياً بين إجابات المعلمين حول دورهم في تعزيز مفاهيم الوعيّ الصّحيّ لدى تلامذة الحلقة الأولى تبعاً لمتغير (المؤهل العلمي و التربوي). و في ضوء النتائج تمّ التوصّل إلى توصيّات من أهمّها تدريب المعلمين على برامج الوعيّ الصّحيّ، رفع مستوى الوعي الصحي للتلاميذ.