بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
ناولت الورقة مستجدات ما طرأ على عوامل التوصيف الذاتي و المؤسساتي للـدوريات (الكيميائيـة) خلال عقدين، و تداعيات مواكبتها لتطورات الاتصالات و عولمة المعلومـات و تقاناتهـا. و قـد محـورت بالمستجدات المتلاحقة لإجراءات نشر مخطوطة علمية و إيداعها الالكترو ني بالأسلوب العـالمي الحـالي المعتمد، بالمقارنة مع أساليب الطباعة و النشر و وسائلها و إجراءاتها و تقاناتها. و بينت الورقـة تـداعيات التنضيد الضوئي و الاتصالات الالكترونية على عوامل التوصيف الذاتي. و التـأثير الاقتـصادي و المـالي و البيئي و المكاني، فتضاءل عدد نسخ المخطوطة المطلوبة كأحد شروط النشر الرئيسة، و تغيرت متطلبات المواد الكيميائية اللازمة. و تشير الورقة إلى الدوريات الكيميائية التي ولـدت فـي العـالم بـين 2003 و 2007.
تدل الدراسة أن معظم الدوريات الكيميائية البالغ عددها 1058 دورية يصدر عن31 % من دول العالم. و أن حوالي 92 % من هذه الدوريات يصدر عن ثلث هذه الدول فقط (20 دولة، 10 % من دول العـالم). و أن عـدد الدوريات المحكمة و نسبتها أعلى من نسبة غير المحكمة في جمي ع الدول التي تصدر عنها معظم الدوريات. كما أن عدد الدوريات المحكمة و نسبتها أكبر من غير المحكمة بحسب اللغات الرئيسة المستعملة في معظمها.
تم في هذا البحث اصطناع بولي استر أميد انطلاقاً من حمض الأولئيك، يعتبر هذا البوليمير من البوليمرات المتحللة حيوياً واللدنة حرارياً ذات تطبيقات طبية وحيوية واسعة نظراً لكونها مركبات ذات بنية خطية تم التأكد من بنية البوليمير الناتج باستخدام الطرائق المط يافية المعروفة كمطيافية الطنين النووي المغناطيسي 1H-NMRومطيافية الأشعة تحت الحمراء FT-IR. وقد حصلنا على هذا البوليمير بمردود جيد (78)%.