بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
صنفت المياه الجوفية الحرة المتاحة من الناحية الهيدروكيميائية، و حددت صلاحيتها للاستخدامات المختلفة، في جزء من غوطة دمشق ذات المناخ الجاف، و التي تعاني من عجز مائي. حيث تمت الدراسة على عينات مياه جوفية مأخوذة من 20 بئر موزعة على كامل منطقة الدراسة. و أظهرت النتائج أن المياه الجوفية تصنف هيدروكيميائياً ضمن المياه الكلسية، و هي غير صالحة للشرب بمجملها، و غير صالحة للاستهلاك المنزلي في جزء واسع من منطقة الدراسة. لكنها صالحة للري الزراعي و ينصح باستخدامها لري المزروعات ذات المقاومة الضعيفة للملوحة. و من غير المفضّل استخدامها للصناعات عموماً، لكن تعد مناسبة جداً لأعمال البناء و البيتون.
ُنفذ البحث في الموسم 2011-2012 في مخابر قسم التقانات الحيوية التابع للهيئة العامة للبحـوث العلمية الزراعية بهدف الكشف عن وجود بيوض Giardia على 120 عينة شملت 40 عينة ميـاه ري و 80 عينة خضار جمعت عشوائياً من عشر مناطق زراعية مختلفة ضمن محافظة ريف دمش ق باستخدام تقانة الـPCR .بينت نتائج الدراسة بعـد فـصل نـواتج تفاعـل PCR أن النـسبة المئويـة للتلـوث بـِ Giardia كانت %8.25 ، موزعةً على %5.37 في عينات مياه الري و %20 في عينات الخـضار. تَبين وجود بيوض النوع lamblia. G في 15 عينة من أصل المجموع الكلي للعينـات توزعـت علـى 7 عينات مياه ري و 8 عينات خضار. أعطت منطقة مسرابا أعلى نسبة تلـوث %6.41 بالنـسبة إلـى الجنس Giardia و %25 بالنسبة إلى النوع lamblia. G و دون فرق معنوي مع منطقة الكفرين التـي أظهرت أقـل نـسبة تلـوث (33.8%) بالنـسبة لِــ Giardia ،G و خلوهـا مـن بيـوض النـوع lamblia. G .أكدت هذه الدراسة أهمية تطبيق طرائق البيولوجيا الجزيئية في الكشف عن وجـود هـذا الطفيلي على الخضار و المياه المروية بها، و قد أظهرت أزواج المرئسات المستخدمة نوعيـة و حـساسية عاليتين في الكشف عن الجنس Giardia و تمييز النوع الممرض للإنسان lamblia. G.
درس ٤٨ شكلا وراثيًا لنوع الجوز العجمي Juglans regia L في غوطة دمشق، وضعت ضمن ثلاث مجموعات (A,B,C). و قد تم انتخاب ثلاثة طرز وراثية من هذه المجموعات يمتاز الشكل الوراثي (B٤) بأنه يمتلك أعلى متوسط نسبة تصافٍ ( ٦٣,٨٧ %)، و تتميز بثمار ذات حجم كبير، بم توسط (٥,١٩ ) سم بالطول و ( ٤,٦ )سم بالعرض و وزن اللب الصافي ( ١٠,٣٦ )غ.
تم حصر و دراسة ٥٠ سلالة من المشمش البذري ( الكلابي ) Prunus armeniaca L في بساتين المزارعين بغوطة دمشق بالقطر العربي السوري خلال خمس سنوات ( ١٩٩٦-٢٠٠٠ ). درست الصفات الفيزيائية و الكيميائية للثمار، و بعد تقييم السلالات المدروسة حسب المواصفات القياس ية لصناعة قمر الدين، تم انتخاب إحدى عشرة سلالة تميزت بأوقات نضج متفاوتة لتسهيل عمليات القطاف و التسويق و التصنيع.
أجريت التجارب الخاصة بهذه الدراسة في منطقتين من غوطة دمشق الأولى في منطقة أبي جرش - مزرعة كلية الزراعة والثاني في منطقة خرابو - مزرعة كلية الزراعة