بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
الهدف من البحث معرفة نسبة نقص فيتامين د, ومعرفة أهم الأمراض المرافقة لنقصه. أجري هذا البحث في عيادة خاصة في مدينة اللاذقية بين العامين(2012-2013) تضمنت الدراسة127حالة من خلال عينة عشوائية, تمت الدراسة : وفقاً لنتائج فيتامين د مخبرياً : قيمة طبي عية - نقص معتدل- نقص شديد وفقاً لفئات العمر: مجموعة 1 : 20 - 50 سنة ، مجموعة 2 : أكثر من 50 سنة . تم التوصل إلى أن نسبة نقص فيتامين د مخبرياً عالية جداً بلغت 84,26% والنسبة الطبيعية 15,74%. نسبة النقص المعتدل لفيتامين د 55,15% . نسبة النقص الشديد44,85%. وفقاً لفئات العمر: المجموعة1: سيطرة الأعراض السريرية أكثر من الحالات المرضية. الأعراض السريرية:1- التعب العضلي93,70% ، 2-القلق والاكتئاب77,05%. الحالات المرضية:1-اضطرابات الدرق12,5% ، 2- ارتفاع التوتر الشرياني6,25% . المجموعة2: سيطرة الحالات المرضية . الأعراض السريرية:1- اضطرابات النوم والقلق 85,18% .2-التعب العضلي:74,07%. الحالات المرضية:1- أمراض القلب والأوعية 44,44%. 2- ارتفاع التوتر الشرياني37,03%
هدف هذا البحث إلى تعرف مفهوم حوكمة الشركات و مبادئها و قواعدها و أهدافها و وسائلها، و تقييم دورها في تقليص حجم التنازع في السلطات و تخفيض مستوى التضارب في الأهداف بين مختلف الفئات ذات العلاقة بالشركات المساهمة العامة، الأمر الذي من شأنه أن يؤدي إلى م كافحة ظاهرة الفساد و الوقاية منه و تعظيم المصالح المتبادلة بين مختلف الأطراف ذات العلاقة.
أصبح تطبيق الفيتامين د للوقاية من الكساح أمراً روتينياً في معظم بلاد العالم. إن ملاحظة العديد من حالات الكساح في الممارسة العملية يوحي بنقص الوعي تجاه المعالجة الوقائية . هدف الدراسة: تحديد درجة الوعي حول أهمية الفيتامين د عند المراجعين و كذلك عند الأطباء المهتمين بصحة الطفل.
يعد النزيف بعد الولادة (PPH- (Postpartum Hemorrhage أحد أهم المضاعفات التي تحدث بعد الولادة الطبيعية أو القيصرية, و يمثل حوالي ربع وفيات الأمهات حول العالم. و تلعب القابلات الدور الأساس في الوقاية من النزيف بعد الولادة. لذا يهدف هذا البحث إلى تقييم م علومات القابلات حول الاستراتيجيات المستخدمة في الوقاية من النزيف بعد الولادة و تدبيره. حيث شملت عينة البحث جميع القابلات الموجودات في قسم التوليد في مشفى الأسد الجامعي و مشفى الأطفال و التوليد و مشفى تشرين الجامعي في مدينة اللاذقية. و جمعت البيانات باستخدام استمارة استبيان مطورة من قبل الباحث. و قد أظهرت النتائج أن مستوى المعرفة فيما يتعلق بالاستراتيجيات المستخدمة في الوقاية و تدبير النزيف بعد الولادة عند (60 %) من القابلات كان "غير ملائم". و بينت وجود علاقة عكسية هامة إحصائياً (P=0.006) بين عمر القابلات و مستوى المعرفة لديهن. و علاقة عكسية هامة إحصائياً أيضاً بين عدد سنوات الخبرة لدى القابلات و مستوى المعرفة لديهن (P=0.01). لذلك نقترح إجراء دورات تدريبية و محاضرات تثقيفية للقابلات فيما يتعلق بالاستراتيجيات المستخدمة في الوقاية من النزيف بعد الولادة و تدبيره، و ضرورة تقييم معلومات القابلات حول الوقاية و تدبير النزيف بعد الولادة بشكل دوري و مستمر.