بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يُعدُّ الـERCP وسيلة هامة لتشخيص و تدبير أمراض الطرق الصفراوية و البنكرياسية, وُ يمكن أن يترافق إجراؤه بحدوث بعض المُضاعفات. أجريت هذه الدراسة لتقييم تواتر المُضاعفات التالية لإجراء الـERCP, شملت عينة الدراسة 292 مريض لديهم استطباب مُناسب لإجراء ERCP . حدثت المُضاعفات التالية للـERCP لدى 26 مريضًا (8.90%) من مرضَى العينة, و كلُّ هذه المضاعفات كانت تالية للإجراءات العلاجيَّة, و كما كان مُتوقعا؛ً فقد حصد التهاب البنكرياس النسبة الأكبر من المضاعفات, حيث بلغت نسبة حدوثه 3.4%(بنسبة 38.4% من مُجمل المضاعفات), فيما حدث النزف التالي للـERCP لدى 5 مرضى (1.7%) و مُعظم حالاته كانت خفيفة إلى مُتوسطة, أمَّا إنتان الطرق الصفراوية التالي للـERCP فقد حدث لدى 4 مرضى (1.4%), و حدث الانثقاب التالي للـERCP لدى ثلاثة مرضى (1.03%), أمَّا الُمضاعفات القلبيَّة - الهيمُوديناميكية و الرئوية فكانت نادرة الحدوث بنسبة 0.68% وَ 0.34% على التوالي, و سُجلت في دراسَتنا مُضاعفة نادرة و هي انحِشار السلة ضمن مَجل فاتـِر, حيث حدثت لدى مريضٍ واحد (0.34%).
أجريت دراسة عن أسباب نزوف أشهر الحمل الأولى شملت الدراسة 816 مريضة نزف من أصل 3104 حامل بنسبة 26.28%. كانت الأسباب: الإسقاط (96.07%) و الحمل الهاجر (2.69%) و الحمل الرحوي (1.22%). في مريضات الإسقاط ترافق الألم البطني مع النزف التناسلي لدى نسبة أكبر م ن المرضى (61.9%) و ارتفعت نسبة الإسقاط التام لدى ترافقهما. بالنسبة لتصنيف الإسقاطات إلى باكرة و متأخرة فإنه 613 مريضة حدث لديها الإسقاط الباكر (78.18%) و 171 حدث لديها الإسقاط المتأخر (21.81%). و كان تدني المستوى الاقتصادي والاجتماعي من أكثر عوامل الخطورة المشاهدة لدى مريضات الإسقاط وكذلك كان أكثر حدوثاً لدى الفئة العمرية 35-40 عام. كان الحمل الهاجر البوقي أكثر التوضعات مشاهدة و أكثر عامل خطورة مشاهدة وجود عمل جراحي حوضي سابق. حدث لدى جميع مريضات الحمل الهاجر انقطاع طمث مع نزف تناسلي مع التبدل الطفيف أو ثبات قيمة المنمية التناسلية البشرية بينما حدث لدى (86.36%) منهن الألم أسفل البطن مع تبدلات عنق الرحم و الألم بتحريكه. احتاجت 16 مريضة (72.72%) من مريضات الحمل الهاجر للمعالجة الجراحية.
النزف حول بطينات الدماغ و داخلها عند الخدج هو أكثر النزوف شيوعاً داخل القحف المشاهدة في مرحلة الوليد. تتراوح نسبة الحدوث بين 20-59 % حسب المراكز و عينات الدراسة و العوامل المؤهبة. رغم أن كل الدراسات تشير إلى أن معظم هذه النزوف تحدث في الأسبوع الأو ل من العمر إلا أنه لا يزال هناك خلاف حول توقيت حدوثها و توقيت إجراء المسح الروتيني لكشفها . هدفت دراستنا لهذه النزوف إلى معرفة نسبتها و شدتها و أعراضها و العوامل المؤهبة لها و إنذارها و الوقت الأمثل لاستقصائها.