بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هدف البحث إلى الوقوف على مدى الاهتمام الذي توليه المصارف الأردنية لموضوع رأس المال الفكري، و ذلك من حيث عملية (الصناعة، الاستقطاب، التنشيط، المحافظة و الاهتمام بالزبائن)، و علاقة ذلك بالقدرات الإبداعية لدى العاملين في هذه المصارف، و قد توصلت الدراسة إلى أن الاهتمام برأس المال الفكري ما زال بحدود متواضعة، و أن هناك تأثيراً إيجابياً لرأس المال الفكري (الصناعة، التنشيط و المحافظة) مع القدرات الإبداعية، و غابت هذه العلاقة الإيجابية لرأس المال الفكري (الاستقطاب و الاهتمام بالزبائن) في تنمية القدرات الإبداعية، و بناء على ذلك أوصى الباحثان بضرورة الاهتمام بالموجودات المعرفية و إعطاء جهود التنمية البشرية بعداً استراتيجياً.
تؤثِّر خصائص الفرد و سماته الشخصية في سلوكه و توجهاته و أدائه، و لعل من أبر هذه السمات القدرة الإبداعية التي تسهم في تسريع دفع عجلة التنمية, و نظراً لأهمية هذا الموضوع قام الباحث بهذه الدراسة فاستعرض أمر تناول مفهوم الإبداع و القدرات الإبداعية من خلا ل الرجوع إلى الأدب النظري و الدراسات السابقة ذات الصلة. و من ثم أعد نموذجاً لقياس القدرات الإبداعية لدى عيّنة من العاملين في وحدة البحث العلمي في جامعة دمشق الذين يمثلون صفوة مختارة من الباحثين في مختلف مجالات العلوم بهدف الحصول على نتائج أكثر واقعية في مجال قياس القدرات الإبداعية للأفراد، و العمل على استغلال هذه القدرات، و الإفادة منها بالشكل الصحيح من خلال تطبيق المقياس المعتمد عالمياً، و المقياس المقترح كمتغير مستقل و مستوى القدرات الإبداعية لدى أفراد العينة كمتغير تابع متوصلاً من خلال ذلك لأهم النتائج الآتية: وجود أثر ذي دلالة إحصائية معنوية عند مستوى دلالة (0.05) لنوعية المقياس المتبع في قياس القدرات لإبداعية على مستوى هذه القدرات. و نلخص الدراسة إلى بعض التوصيات التي كان أهمها: الدقة في اختيار أعضاء وحدات البحث العلمي و اختيار من تتوفر فيهم القدرات الإبداعية بمستوى عالٍ لانعكاسها اللاحق على العمل البحثي سلوكاً و طموحاً.