ترغب بنشر مسار تعليمي؟ اضغط هنا

تعد الرعاية الصحية عن بعد تقنية واعدة في فعاليتها ودقتها وانتشارها، ونظراً لأهمية العناية والمراقبة الطبية في المناطق التي تفتقر لوجود كوادر طبية كافية أو يصعب الوصول إليها من جهة، ونتيجة لارتفاع تكاليف التطبيب خصوصاً من أجل كبار السن من جهةٍ أخرى. ن الت شبكات حساسات الجسم اللاسلكية WBAN اهتماماً كبيراً من البحث والتطوير خصوصاً نتيجةً للتطور الهائل في شبكات الحساسات اللاسلكية والالكترونيات الحديثة التي أحدثت حساسات ذكية صغيرة الحجم قابلة للتموضع داخل الجسم أو عليه. سنتطرق في بحثنا هذا إلى استخدام هذه الشبكات الحديثة في المجال الطبي وتحديداً مراقبة المرضى في المشافي حيث أن المراقبة المستمرة وضبط البارامترات الحيوية هنا ذات أهمية كبيرة على حياة المرضى. تقوم الفكرة الأساسية على نشر مجموعة من الأجهزة الحساسة بتشكيل معين على جسم المريض، ولهذه الأجهزة عدة وظائف لأداء العمل المتكامل المتمثل بقياس وتحسس البارامترات المهمة، وإرسالها على شكل معلومات إلى عقدة منسقة تقوم بتجميع هذه المعطيات وإرسالها الى محطة رئيسية تقوم بمعالجة هذه المعلومات واتخاذ القرار المناسب، ومن ثم إرسال هذا القرار إلى الأجهزة المنتشرة والتي تترجم هذا القرار على أرض الواقع ليتم ضبط البارامترات من جديد.
نُفّذ البحث في موقعي القرداحة و بانياس في الساحل السوري، وفق تصميم القطاعات العشوائية الكاملة (RCBD) و بثلاث مكررات خلال الموسم الزراعي (2016/2017). هدف هذا البحث إلى دراسة تأثير موقع الزراعة في نموّ و تطوّر و إنتاجيّة هجين الفول (سوبر سيمونيا) من خل ال قياس مجموعة من المعايير المرحلية (عدد الأيام من الزراعة و حتى الإنبات، و عدد الأيام من الزراعة و حتى الإزهار)، و مؤشرات النمو الخضري و الإنتاجية (عدد الأفرع/ النبات، و عدد القرون/النبات، و عدد البذور/القرن و وزن 100 بذرة)، و محتوى البذور من البروتين الكلي (%). بيّنت النتائج وجود تباين معنوي في استجابة نباتات الفول الهجين (سوبر سيمونيا) للنمو و التطور في موقعي الزراعة (القرداحة و بانياس)، فقد تفوّقت نباتات موقع بانياس معنوياً في غالبية الصفات المدروسة. خلص البحث لتوافق أكبر لزراعة هجين الفول الإيطالي (سوبر سيمونيا) في ظروف منطقة بانياس، و ذلك بالمقارنة مع موقع زراعة القرداحة، و بذلك يمكن أن نوصي بزراعته في بانياس و مناطق أخرى ذات ظروف بيئية مشابهة.
تؤثر الإنتاجية على كل قيود المشروع و هي عامل هام لنجاح المشروع. یستعرض هذا البحث العوامل المؤثرة في انتاحیة العمالة في مشاریع التشیید السورية. الهدف من هذا البحث هو تحديد الأسباب المؤثرة على إنتاجية العمالة و من ثم ترتيب هذه الأسباب بالاعتماد على عام ل الأهمية النسبية أو عامل الخطورة لكل عامل. تم تحديد العوامل المؤثرة على نقص الإنتاجية من خلال مراجعة العديد من الدراسات السابقة و اجراء بعض المقابلات مع مدراء مشاريع في الشركات العاملة في محال صناعة التشييد، و بذلك تم تحديد 76 عامل هي الاكثر تأثيرا على انخفاض انتاجية العمالة في مشاريع التشييد السورية، بعد ذلك تم القیام بمسح میداني من خلال تصميم الاستبیان المناسب حيث تم الحصول على 52 استمارة صالحة للتحليل. تم استخدام طريقة مؤشر الأهمية النسبية أو درجة الخطورة لترتيب أسباب تدني إنتاجية العمالة. قد خلصت الدراسة الى أن اهم الأسباب المؤثرة في انتاجیة العمالة هي: تدني الرواتب، و عدم توفر المواد, و الظروف المالية للمقاول، و نقص تعليات السلامة، و حجم ورشة، و قلة المكافآت، و التأخر في صرف الكشوف، و نقص التدريب، و مدى ملائمة ترتيب التنفيذ، و قلة الحوافز.
هدفت هذه الدراسة إلى الكشف عن طبيعة العلاقة بين بيئة العمل النفسية و الاجتماعية و مستوى الإنتاجية من وجهة نظر أفراد عينة البحث, استخدمت الدراسة المنهج الوصفي التحليلي.
نفّذت تجربة حقلية في المزرعة التجريبية لمحطة بحوث المرتفعات الوسطى خلال موسمي 2014 و 2015. شملت التجربة ثلاثة أصناف من الكينوا هي: Ames 137، و NSL 106398، و Ames 13762 المدخلة من إكبا و المنتخبة من خمسة أصناف زرعت كمشاهدات في عام 2013، و ذلك بغرض الح صول على صنف عالي الإنتاجية العلفية و الحبيّة، و ملائم لظروف المنطقة. نفّذت التجربة وفق تصميم القطاعات الكاملة العشوائية RCBD بأربعة مكررات. و درست كل من الصفات: الباكورية، و طول النبات، و التزهير عند 50%، و الغلة العلفية، و الغلة الحبية، و الغلة الجافة.
أُجريت التجربة في محطة بحوث تل حديا بحلب التابعة للهيئة العامة للبحوث العلميّة الزراعيّة بسوريّة، و ذلك خلال الموسمين الزراعيين 2011 و 2012، باستخدام سبعة طرز وراثيّة من القطن، التي تمّ إجراء التهجين التبادلي الكامل عليها، بهدف دراسة المقدرة على التو افق (العامّة و الخاصّة)، و درجة التوريث لبعض الصفات الإنتاجيّة (عدد الأفرع الثمريّة و عدد الجوز الفعلي و غلّة القطن المحبوب). أشارت دراسة تأثيرات المقدرة العامّة على التوافق إلى امتلاك الطراز الوراثي الأبوي Cherpan 432 مقدرةً عامّةً عالية المعنويّة لصفتي عدد الجوز الفعلي، و عدد الأفرع الثمريّة، و كذلك الطرازين الوراثيين حلب 118 و دير الزور 22 لصفة غلّة القطن المحبوب، و هذه إشارةٌ واضحةٌ إلى أنّ هذه الطّرز تمتلك العدد الأكبر من المورّثات ذات الأثر التراكمي و التي تلعب دوراً هامّاً في توريث الصفات المدروسة. كما أظهرت تقديرات المقدرة الخاصة على التوافق قيماً مرغوبة و عالية المعنويّة في العديد من الهجن الناتجة عن أبوين عاليي المقدرة العامّة و التفاعل الوراثي لديها من النوع (تراكمي × تراكمي)، مما يشير إلى امتلاك هذه الهجن المورثات ذات الأثر التراكمي. كما دلّت قيم درجة التوريث العامة المرتفعة إلى أهميّة التباين الوراثي في توريث كلِّ الصفات المدروسة، في حين كانت قيم درجة التوريث الخاصّة منخفضةً، مشيرة إلى أهميّة المورّثات السائدة و المتفوّقة في توريثها، و اعتماد التهجين كطريقة لتحسينها.
يهدف هذا البحث إلى زيادة العمر الاستثماري للآبار النفطية و الغازية. و ذلك من خلال تلافي المشاكل التي يمكن أن تتعرض لها مواسير التغليف نتيجة تأثير سوائل الحفر المختلفة , و السوائل الأخرى التي تتواجد عادة في الفراغ الحلقي خلف مواسير التغليف في الأماكن غير المسمنتة .
يهدف هذا البحث إلى تخفيض الكلفة في المراحل المتقدمة من الإنتاج (من خلال التقليل من كلفة العمليات الإصلاحية المحتملة على المواسير) و ذلك من خلال تلافي المشاكل التي تتعرض لها مواسير التغليف نتيجة تأثير درجة حرارة سوائل الحفر المالحة و السوائل الآخرى التي تتواجد عادة في الفراغ الحلقي خلف مواسير التغليف في المجالات غير المسمنتة.
نفذت التجربة في حقول سهل عكار بمحافظة طرطوس خلال الموسمين (2013,2014) بهدف دراسة تأثير ثلاث طرائق إكثار ( العقل كشاهد, الشتول, الجذور المقطعة ) في نمو و إنتاج صنفين منتشرين محليا من البطاطا الحلوة وفق تصميم القطاعات العشوائية الكاملة بثلاثة مكررات, و تم تحليل النتائج باستخدام برنامج التحليل الإحصائي GenStat 12.
mircosoft-partner

هل ترغب بارسال اشعارات عن اخر التحديثات في شمرا-اكاديميا