ترغب بنشر مسار تعليمي؟ اضغط هنا
إن الحالات الجوية الشاذة التي تشهدها سورية في بعض السنوات التي تسفر عن هطولات غير عادية ذات آثار سلبية على البيئة، تظهر بوضوح أكثر ما يكون في المناطق الداخلية من سورية، و هي ما توصف عادة بالهطولات المحلية التي تتركز في مناطق دون سواها إما في فصل ال ربيع عند اشتداد الحرارة و بخاصة بعد الظهيرة و إما في فصل الخريف قبل اشتداد البرودة. و ما حدث في شهر أيار عام ( 2007 ) يعد حدثاً جوياً استثنائياً لطول مدته و لغزارة هطولاته، الذي أسهمت في وجوده عدة قوى و عوامل جوية و محلية، نتج عن هطولاته الانهمارية سيول و فيضانات كبرى، أحدثت خسائر في الممتلكات و الأرواح، و أدت إلى انجرافات في التربة.
يقف هذا البحث على دراسة الصورة الشعرية و الدلالة النفسية التي تؤديها الصورة في ديوان الشعر الحديث في اليمن، من خلال الصور التي استعان بها الشعراء في توجيه الدلالة، إذ توزعت الصور في دواوين الشعراء بين الصور التشبيهية الحسية و الاستعارية التشخيصية و التجسيدية، و الرمزية، ثم ربط الصورة بنفسية الشاعر، و الوظائف النفسية التي تحققت من خلال الاستعمالات البيانية بغية خلق جسر التواصل مع المتلقي و إيصال المعاني إليه، إذ أظهروا بعداً في العلاقة بين الصور و المدلول النفسي كما حملوا رموزهم كثيراً من المضامين المعاصرة، و تبقى تلك الصور في سياق البناء الداخلي الناتج عن تموجات الحركة النفسية مهما كانت تلك الصور حسية أو ذهنية أو رمزية، لذا فإن توظيف البيان النفسي و دلالته عند الشعراء لا تقف عند حد اللفظ و حسب، بل تسير نحو الإيحاءات و التموجات النفسية التي تخاطب الوجدان، لذلك لم يقف استعمالهم على أسلوب بياني معين و لا نمط من الصور دون آخر، بل وسعوا من دائرة الاستعمال البياني لكي يتمكنوا من التعامل مع الواقع بمعطياته و أشكاله كلها، و كشف موقفهم تجاه ذلك الواقع.
الهدف من هذا البحث هو دراسة تعبير مستقبل عامل النمو الظهاري و التحولي فـي خلايـا نقي العظم الطبيعي و في حالة ابيضاض الدم النقوي و اللمفاوي ( الحاد و المـزمن ) لـدعم البحث في وظيفة مستقبلات عامل النمو الظهاري و التحولي في نمـو خلايـا نقـي العظـم و تطورها و التعبير الخبيث لهذه المستقبلات الذي يجعلها مرشحة كي تكون هـدفاً علاجيـاً كامناً في أمراض الدم الخبيثة.
إن بروتينات زمرة 2-Bcl من العناصر الضرورية المعنية في الموت الخلوي الـذي تـسببه عوامل مختلفة و متعددة في أنماط خلوية واسعة، كما يعد السستين حمضاً أمينيـاً طليعيـاً و أساسياً في تركيب الثيول خصوصاً الغلوتاثيون (GSH) . تم الكشف عن الآلية التي بوساطت ها يمكن لبروتينات الـ2-Bcl مقاومـة المـوت الخلـوي المبرمج الناتج عن انعدام السستين من وسط الزرع، في خلايا كبدية pEF/Hepz هجينـة و خلايا أخرى ذات تعبير مفرط لمورثة الـ2-Bcl تدعى 2-Bcl/Hepz.
يهدف البحث إلى دراسة و تصميم ليف ضوئي أحادي النمط (SMF) بنواة و غلاف من الزجاج عن طريق المحاكاة, و يساهم أيضا في إثبات فعالية استخدام الليف الضوئي المصمم ضمن النافذة الموسعة C-band, حيث تسعى الأبحاث و الدراسات حالياً إلى استخدام هذه النافذة . أيضا يس اهم البحث في تسليط الضوء على برامج النمذجة و المحاكاة المستخدمة حديثاً في دراسة و تصميم الألياف الضوئية. قمنا بداية باستخدام برنامج OptiFiber للتوصل إلى ثوابت معادلة سيلمير لنواة الليف .و تم باستخدام طريقة العناصر المنتهية حل معادلة انتشار الحقل الكهربائي و إيجاد توزعه ثلاثي الأبعاد مستخدمين المحاكي الشهير COMSOLMultiphysics, و تم وضع برنامج ماتلاب للتوصل إلى معادلتي التبدد و التخميد الكليين لليف الضوئي المصمم.
قيمت في هذه الدراسة عدة طرائق لاستخلاص الدنا من أوراق نباتات الفليفلة للكشف عن الفيروسات التابعة للجنس Begomovirusُ, و ذلك بالاعتماد على كمية و نوعية دنا المستخلص بقياس تركيزه و نسبة امتصاصه للضوء باستخدام المطياف الضوئي.
هدف البحث إلى تعرّف مستوى التفكير الاستدلالي لدى عينة من تلامذة الصف السادس الأساسي للعام الد ا رسي ( 2016-2017)، و تعرّف أثر متغير الجنس (ذكور،إناث) على مستوياتهم.
تمَ في هذا البحث استقصاء واقع تركيز شاردة الثيوسيانات في مصل الدم و التي لها تأثيرات سلبية و ضارة عندما يزداد تركيزها في جسم الإنسان عن حد معين, و هذه الشاردة ناتج استقلاب السيانيد من دخان السجائر. استخدمت طريقة التحليل الطيفي الضوئي اللوني في المجا ل المرئي عند طول الموجة 460 nm لتشكيل المعقد بين شاردة الثيوسيانات و الكاشف كلوريد الحديد وفق شروط مثلى لتشكل المعقد و هي درجة الحرارة 25 , الزَمن min t=15, PH=4.4 الوسط المناسب, حجم محلول منظم السترات V=0.75 ml, حجم الكاشف المضاف V=1 ml , تركيز الكاشف المضاف mg/ml 0.02 . أبدت هذه الطريقة دقة و صحة جيدتين, حيث تحققت صحة الطريقة من خلال المردود النسبي المئوي (R=99.3%), أما دقة الطريقة من خلال القيمة المنخفضة للانحراف المعياري النسبي المئوي RSD<=1.149 ) درس تركيز شاردة الثيوسيانات في مئتين و أربعين عينة لأشخاص غير مدخنين, و مئتين و أربعين عينة لأشخاص مدخنين قسمت جميعها إلى فئات عمرية مختلفة. سجلت أعلى قيمة لتركيز شاردة الثيوسيانات mol/Lµ 89.49 في الفئة العمرية الرابعة للأشخاص غير المدخنين و الذين أعمارهم أكبر من خمسين سنة, و أعلى قيمة في الفئة العمرية الرابعة للأشخاص المدخنين و الذين أعمارهم أكبر من خمسين سنة mol/Lµ 190.27 , و بلغ أعلى تركيز لشاردة الثيوسيانات عند الذكور غير المدخنين mol/Lµ 91.647 و للإناث غير المدخنات mol/Lµ 86.623 , أما عند الذكور المدخنين بلغ تركيز شاردة الثيوسيانات mol/Lµ 204.53 و عند الإناث المدخنات mol/Lµ 167.33
يعد السيلينيوم من العناصر الغذائية الأساسية والمعادن الزهيدة وتعرف في الأدب الطبي أمراض نقص السيلينيوم. بينت الدراسات أن تناول السيلينيوم بجرعات مرتفعة سام عند البشر. يتوزع السيلينيوم على نطاق واسع في الطبيعة ونظراً لأهمية مركباته في التطبيقات الصناع ية, فقد حددت تراكيزه بالعديد من التقنيات التحليلية. تم في هذه الدراسة دراسة الشروط المثلى لتشكيل معقد السيلينيوم مع كاشف NEDA)) N- (1- نفتيل ايتلين دي أمين دي هيدروكلوريد) واستخدامها لمراقبة المحافظ الدقيقة للسيلينيوم, وهي طريقة تتميز بأنها سريعة وحساسة وانتقائية. استخدمت طريقة التحليل الطيفي الضوئي اللوني في المجال المرئي عند طول الموجة nm 540 لمقايسة المعقد بين أيون السيلينيوم والكاشف NEDA وفق شروط مثلى لتشكل المعقد وهي درجة الحرارة 50, الزَمن min t=240, حجم الكاشف المضاف V=4 ml, تركيز الكاشف المضاف 1%. أبدت هذه الطريقة دقة وصحة جيدتين, حيث تحققت صحة الطريقة من خلال المردود النسبي المئوي (R=99.68%), أما دقة الطريقة من خلال القيمة المنخفضة للانحراف المعياري (1.172(SD وبالتالي الانحراف المعياري النسبي المئوي (1.725(RSD . حضرت المحافظ الدقيقة للسيلينيوم حيث كانت بلغت نسبة التمحفظ 36% عند تركيز 3% للألجينات و1% من كلوريد الكالسيوم وارتفعت إلى 51.2% عند زيادة تركيز الكالسيوم إلى 2%.

هل ترغب بارسال اشعارات عن اخر التحديثات في شمرا-اكاديميا